الشيخ الناصر: تكوين شخصية الإنسان ارتداد لأعماله

img

بشائر-الدمام

أوضح الشيخ محمد الناصر، أن تكوين شخصية الإنسان هي ارتداد لأعماله، مشيرا إلى حقائق من القرآن الكريم، وأحاديث وروايات أهل البيت(ع)، وأخرى أقرّها علماء النفس.

جاء ذلك في خطبة الجمعة ليوم أمس بحي العنود، بالدمام.

وبيّن أن الرين في قول اللّه تعالى: {كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون}؛ هو تشبيه للذنوب المتراكمة على قلب الإنسان بالصدأ الذي يقشر الحديد مع مرور الزمن.

وأكد أن الختم الذي يطبعه الله على قلب كل (متكبر جبار)، نتيجة لأعمال يكتسبها الإنسان.

وتابع قائلا: “تصور نهر ماء ترمي به ملوثات، .. إذا تكرر التلويث يتحول من ماء مفيد إلى ضار للبيئة؛ كذلك الإنسان حينما يتلوث قلبه”.

وذكر أن تراكم الخطايا والآثام، تجعل الإنسان يفقد قواعد التمييز بين الحق والباطل، فيبتعد عن العبادات ويرتكب الذنوب؛ وفي القرآن قصص عن أمم ماضية، كقوم نوح الذين أصرّوا على العصيان حتى هلكوا.

ونقل أنه بعد استشهاد الإمام الحسين(ع)، وهجوم الأعداء على الخيام، دخل رجل خيمة الإمام زين العابدين (ع)، وهو مريض نائم على بساط من جلد، فسحب البساط من تحته، ورمى الإمام إلى الأرض، فعل ذلك وهو يبكي، ولما سئل قال: أبكي لمصابكم أهل البيت.

وأضاف، أن الغارق في المعاصي يرتكب كل شيء. مؤكدا أن الذين يدّعون الحرية، ويقتلون الأطفال، هم في حالة غياب عن العقل.

واختتم الشيخ حديثه، بالإشارة إلى الأثر الوجداني للبكاء على الإمام الحسين (ع) في المآتم، وانعكاس مبادئ الحسين في شخصياتنا وسلوكنا قائلا: “إن الشخص الذي يظلِم، وهو ممن يبكي في مجالس الحسين، هذا لم يحمل مبادئ الحسين”.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً