الشيخ السمين .. المستمع والحراك الفكري يحققان التطور في المنبر

img

رقية السمين – الدمام

أبان سماحة الشيخ عبد الجليل السمين من على منبر الجمعة في جامع السيده فاطمة الزهراء بالأحساء، دور الحراك الفكري والثقافي والنقد والتساؤلات في تطور خطاب المنبر الحسيني، معتبراً إياها حالة صحية نتيجة الإنفتاح المعرفي والثقافي.

ومما يعكس تطور ونضج الحراك الفكري والثقافي، المستوى الذي بلغه منبر الخطابة الحسينية في المنطقة، حيث أشاد السمين بـ قوة منطق و خطاب المنبر وبلوغه مستوى مميز خلال الموسم العاشورائي لهذا العام.

ولفت الى أن ما أوصل المنبر الى هذه الحالة من التطور والقوة والتميز في عطائه هي ظاهرة النقد، سواء كان بشكل سلبي أو إيجابي من قبل المستمع والمتلقي.

حيث أوضح  أن النقد الإيجابي دائماً مايكون يبحث عن الإجابة والحقيقة بخلاف النقد السلبي، وقال:” مالم يكن هناك نقد لن يكون هناك تطور وهي طبيعة السير الفكري والثقافي”.

وتطرق السمين في سياق حديثه حول مخاوف البعض من إفرازات الحراكات الثقافية والفكرية، حيث يجدون أنفسهم أمام  وضع وفكر جديد يناقش مسلمات الأمور من الدين والمنطق العقائدي، مؤكداً من جهته على أن هذا الحراك الإيجابي يأخذ افراد المجتمع نحو أفق متسع من الثقافة والفكر.

وختاماً أشار إلى أن هذا التطور  يضع الخطيب أمام تحدٍ لإثبات أهليته لمواجهة ومواكبة هذا الحراك ومناقشة أفكاره، عبر استعداده وتهيئة المادة التي سيقدمها للمستمع. وهذا من شأنه أن يوفر مواضيع وطرح ذات عمق وتنوع معرفي وثقافي في منابر الخطابة الحسينية.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً