نظام رقمي لحجز مواعيد دخول وخروج الشاحنات بميناءالدمام

img
بشائر الوطن 0 بشائر الوسوم:,

بشائر – الدمام

دشنت منصةفسحبالتعاون مع الهيئة العامة للموانئ رسمياً خدمة إدارة الشاحنات في ميناء الملك عبد العزيز بالدمام، حيث سيصبح حجز مواعيد استلام البضائع إلكترونياً،ً وهو إجراء سيساهم ولا شك في تسريع حركة العمل وسيقلص الفترة الزمنية التي تقضيها الشاحنة منذ ولوجها الميناء إلى غاية مغادرتهاله من ثلاث ساعات إلى دقائق معدودة.

وصرح نائب رئيس الهيئة العامة للموانئ مساعد الدريس أنتطبيق النظام الموحد لحجز مواعيد الشاحنات سيتم تعميمه تدريجياً على كافة موانئ المملكة العام المقبل، ليُسهم في انسيابيةأكبر في قطاعي الاستيراد والتصدير، ويسهل حركة تدفقالبضائع من وإلى الموانئ، ويزيد من انسيابية حركة الشاحنات،من خلال تيسير دخولها وخروجها بشكل سلس وآمن، كما يزيدإنتاجية التحميل لدى المشغلين في الميناء، ويحد من فوضىالشاحنات المرورية عند مداخل المدن، كما أن كل تعاملات الدخولوالخروج من الميناء ستصبح تعاملات إلكترونية 

وأكد من جهته عبدالعزيز الشامسي الرئيس التنفيذي للشركةالسعودية لتبادل المعلومات إلكترونياًتبادلأن إطلاق هاتهالخدمة الالكترونية سيحسن تشغيل الشاحنات الواردة والصادرةمن خلال إدارة السعة التشغيلية للمنفذ، ليتم تنظيم عمل دخولالشاحنات للموانئ وإدارتها بكفاءة عالية بما يتوافق مع حجمالموانئ واستيعابها، كما  أن الخدمة الجديدة ستوفر الوقتوالجهد لكل المتعاملين والمستفيدين .

الرئيس التنفيذي للشركة الرائدة في مجال التبادل التجاري وفيمجال الخدمات الإلكترونية أكد بالمناسبة أن خدمة إدارةالشاحنات تأتي ضمن الخدمات المقدمة عبر منصةفسحالإلكترونية، وهي واحدة من فقرات برنامج التحول الرقمي للمملكةالعربية السعودية، ورؤية المملكة الطموحة 2030، موضحا أنإطلاق هاته الخدمة الرقمية الجديدة سيحسن بشكل إيجابي منموقع السعودية في مؤشرات البنك الدولي الخاصة بالخدماتاللوجستية.

ويجب التذكير أن كل شاحنة حلت بالميناء دون موعد مسبقسيكون على مسؤوليها دفع رسوم إضافية، وذلك بهدف تشجيع كل المتعاملين مع الميناء على حجز المواعيد إلكترونياً والالتزام بها،وبالتالي المساهمة في تسريع إجراءات الدخول والخروج من وإلى الميناء وبالتالي خلق حركة انسيابية ستكون لها  ولا شك آثار ايجابية على النشاط التجاري وكل الأنشطة الأخرى التي تدور في فلكه.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً