كربلاء تروي ثراها بملامسة أقدام حشود الزائرين

img

بشائر – الدمام

هناك مؤشّرٍ على ضخامة وكثافة زيارة الأربعين لهذا العام، وصلت منذ وقتٍ مبكّر طلائعُ زائري أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) الى مدينة الشهادة والفداء كربلاء المقدّسة.

حيث شهدت مداخلُها وبالأخصّ محورَيْ النجف والحلّة توافداً للزائرين بدأ منذ أكثر من أسبوع ، لكنّ ملامحه بانت خلال اليوم والبارحة على شكل مجاميع متعاقبة، بعد أن كانت على شكل أفراد منذ الأوّل من صفر الخير، يحدوهم هدفٌ واحد هو التبرّك بزيارة مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام).

هذا وانتشرت مواكبُ وسرادق الخدمة الحسينيّة داخل المدينة المقدّسة وخارجها وعلى كافّة طرقها، سواءً من أهالي المدينة أو باقي المحافظات العراقيّة الذين بدأوا باستعداداتهم مبكّراً للتشرّف بتقديم الخدمة لقوافل العشق الحسينيّ، وقد هرعوا وتسابقوا لأجل الظفر بهذا الشرف العظيم الذي كانوا ينتظرونه كل عام.

من جهةٍ أخرى سخّرت عتباتُ كربلاء المقدّسة كافّة إمكانيّاتها وطاقاتها من أجل توفير أفضل سبل الراحة لحشود الزائرين وحسب الإمكانيات المتاحة، بالإضافةً الى دوائر المحافظة الخدميّة والأمنيّة كالشرطة والجيش والصحّة والماء والبلديّات والدفاع المدنيّ وغيرها وايضا حراسة وتأمين كافة الطرق للزائرين والمشايه المتهافتين من كل صوب لهدف الوصول لمشارف المدينة المقدسة.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً