علاقات الحب في صميم دراسة فريدة من نوعها

img

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

قابلت شخصاُ ما،  وانسجمت معه. هل هناك أي طريقة لمعرفة ما إذا كانت هذه العلاقة ستنجح- أو ببساطة ستفشل؟

تريد أستاذة علم النفس سامانثا جويل Samantha Joel أن تفهم ما الذي يجعل هذه العلاقات الناشئة ناجحة.

إنه سر، لو اُكتشف يمكن أن يساعد الملايين من الباحثين عن الحب في تقرير ما إذا كانوا سيستثمرونه  على المدى الطويل في علاقة جديدة – أو سيتخلون عنها قبل فوات الأوان.

وقالت جويل ، التي ترأس مختبر قرارات العلاقات في جامعة ويسترن في كندا، وتبحث في علم العلاقات: “لقد كنت دائمًا مدفوعة بما يجعل بعض العلاقات جيدة وبعض العلاقات ليست كذلك”.

ولتعزيز هذا الفهم، حصلت جويل مؤخرًا على منحة من مجلس أبحاث العلوم الاجتماعية والإنسانية بقيمة ٢٢٨،٤٤٢ دولار على مدى خمس سنوات للإجابة على الأسئلة الرئيسية التي تخص المراحل الأولى من الرومانسية السعيدة.

وابتداءً من هذا الخريف، سوف يدرس مشروع التعرف على الشخصGetting to Know ١٥٠ علاقة جديدة وسيقيس تصورات وحقائق التوافق، وستكون هذه الدراسة أكثر الدراسات شمولاً حتى الآن عن كيف تؤثر تجارب العلاقات  الناشئة على جودة العلاقات اللاحقة.

“ستختبر الفرضية القائلة بأن بعض الأزواج متوافقون بشكل طبيعي أكثر من أزواج آخرين مقابل قيامك أنت بعمل التوافق الخاص بك بجهدك” ، كما أوضحت جويل.

بالإضافة إلى ذلك، سيكمل المتطوعون جلسات فيديو داخل المختبر مع شركائهم، وسيقوم المبرمجون المتمرسون في وقت لاحق بتقييم تفاعلات الشركاء مع بعضهم من حيث الاستجابة (سلوكيات التفهم والتحقق، والعناية) أثناء كل من المناقشات الإيجابية والسلبية.

أخيرًا ، سيُتابع المتطوعون  بعد عامين لتحديد العوامل التي قد تتلازم مع  استدامة العلاقة أو تتنبأ بها.

البحث السابق التي قامت به جويل درس العوامل المعقدة، التي تتسبب في إنهاء العلاقات  القائمة أو الاستمرار فيها.  في كثير من الأحيان، الأزواج غير السعداء المرتبطون بشكل مفرط  في علاقة الى درجة انهم لا يستطيعون الترك أو التغيير.

كما بحثت أيضًا في عملية اتخاذ الأشخاص قرارهم باختيار المواعدة الأولية الأولى، وهي حالات لا تتطلب أي استثمار تقريبًا من قِبل أي منهما.  لقد وجدت أن الأشخاص أقل انتقائية أكثر مما يعتقدون أنهم كذلك – ومن المفارقات، أنهم يختارون التواريخ الأولى مع أشخاص لديهم صفتان أو أكثر كانوا قد حددوها في وقت سابق على أنها شرط فسخ العلاقة.

بينما كشفت كلتا الدراستين عن جوانب مهمة عن العلاقات ، إلا أنها لم تجب عن بعض الأسئلة الأساسية عن الأشياء التي تضع  الأزواج على الخط السريع نحو  شراكات سعيدة أو  تؤدي بهم إلى طريق يفسد علاقتهم.
وقالت جويل “المشكلة في العلاقات الجديدة هي أنه من الصعب بالفعل دراستها لأنها عابرة (سريعة الزوال)”.

إن الهدف من هذه الدراسة الحالية هو في كونها “أكثر وصفية من كونها توجيهية”.

نموذجان لبناء علاقات أثارا  بشكل خاص فضول جويل وسيكونان مفتاح الدراسة:

– الأشخاص الذين يستثمرون بكثافة في البحث (عن شريك) لأنهم يعتقدون أن التوافق إما أن يكون، أو لا يكون، من البداية.  هؤلاء يعطون الأولوية للعثور على التوافق التام ولديهم ضبط نفس لئلا يضيعون الوقت والجهد على الشخص الخطأ.

-الشخص الذي يعتقد أن العلاقات القوية تُبنى ولا تُولد مع الشخص،  يستثمرون الوقت والطاقة في المراحل المبكرة من العلاقة اعتقاداً بأنها ستؤدي إلى مزيد من التوافق على المدى الطويل .

في النهاية، قد تساعد الإجابات في معرفة الدوافع الرئيسية التي يمكن أن تشكل علاقة سعيدة ومتجذرة  اتجاه  شراكة سعيدة طويلة الأمد  – أو تدفع  بها بسرعة  نحو الأسى والحسرة.

“ذلك مهم. عندما تسير العلاقات بشكل جيد، يكون لذلك فوائد، وعندما لا تكون كذلك ، يكون لها تكاليف “.

على الرغم من عدم الحكم المسبق على نتائج الدراسة التي استمرت عامين ، إلا أن جويل متحمسة للاتجاهات التي يمكن أن تؤدي لها.  “إنه نوع من أنواع المشاريع التي لا يساورني أدنى شك في أن البيانات ستكون غنية وستكشف حقائق مثيرة للاهتمام.”

 

 

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً