نائب أمير الشرقية يزور ميناء الدمام ويؤكد على تقديم الأفضل

img
بشائر الوطن 0 بشائر الوسوم:,

بشائر – الدمام

قام صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية حفظه الله بزيارة لميناء الملك عبدالعزيز بالدمام حيث وجد في استقبال سموه السيد رئيس الهيئة العامة للموانئ المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب.

وخلال جولته بالميناء وجه صاحب السمو الملكي توجيهاته لكل الطواقم العاملة بالميناء لتقديم كل أنواع التسهيلات والخدمات لمرتادي الميناء والعابرين وذلك تحقيقا لأهداف وركائز رؤية المملكة 2030 بهدف تعزيز اسم وسمعة الموانئ السعودية على الصعيدين الإقليمي والدولي وجعل المملكة مركزا لوجستيا يربط قارات العالم الثلاث، وتعزيز مكانتها في تقارير ومؤشرات التنافسية الدولية.

وعاين سموه في جولته الميدانية سير أعمال المناولة في مختلف محطات الميناء ومنها مركز مراقبة السفن ومحطات الحاويات ومركز التحكم بالرافعات عن بُعد، كما زار سموه أيضا شركة خدمات الموانئ العالمية المشغلة لمحطة الحاويات الأولى بميناء الملك عبدالعزيز والتي تمتلك 5 رافعات جسرية تعمل بتقنية التحكم عن بعد، والتي تهدف إلى توفير أعلى مستوى من الخدمات المتطورة للخطوط الملاحية القادمة إلى ميناء الدمام.

وتقدم السيد رئيس الهيئة العامة للموانئ المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب خلال زيارة سموه لمقر شركة خدمة الموانئ حيث أعطى نبذة مختصرة عن الميناء وعن سير الأشغال به وبمختلف مرافقه. وقد أعجب سموه بسير العمل في الميناء بحكم توفر أحدث الوسائل والتجهيزات المتقدمة في مجال النقل البحري.

وفي نهاية الزيارة قدم المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب رئيس الهيئة العامة للموانئ الشكر لسموه على دعمه واهتمامه ومتابعته الدائمة لقطاع الموانئ، كما قدم مدير عام ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام وليد الفارس شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ولصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية على اهتمامهما وحرصهما وتوجيهاتهما المستمرة لجعل ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام في مصاف الموانئ العالمية المتقدمة.

ويعد ميناء الملك عبد العزيز في الدمام الميناء الرئيسي للمملكة على الخليج العربي، كما يتمتع بالاكتفاء الذاتي من المكاتب الإدارية والورش البحرية والميكانيكية والكهرباء والهاتف وشبكة الاتصالات البحرية ومحطة تكرير المياه، ويحتوي أيضا على عيادة وقسم الإطفاء، ويرتبط الميناء بعدة طرق سريعة وسكة حديد مع الميناء الجاف في الرياض، ويغطي الميناء ككل مساحة 193مليون متر مربع. وللميناء أسطوله الخاص من قوارب الإطفاء وقوارب نقل النفايات وقوارب المسح وغيرها.

وتجدر الإشارة إلى أن الطاقات النسوية حاضرة بقوة في مرافق الميناء على غرار إحدى السيدات السعوديات التي حصلت مؤخرا على رخصة تشغيل الرافعات الجسرية العملاقة، والتى تعمل بالتحكم عن بعد والخاصة بمناولة الحاويات من السفينة إلى الأرصفة.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً