ضوءٌ متبلِّلٌ بالحُسَيْن..

img

علي أحمد المحيسن

إِرْوِ الحُسَينِ مدامعًا وقصيدَهْ
كيما يُوَفِّي العشقُ فيكَ رصيدَهْ

ما قَدْ رحلتَ إلى الْجِنَانِ وإنَّما
قد جِئتَ قلبًا يَستعيدُ وجودَهْ

يا منبرًا قَدْ كان يسكنُهُ الأسى
يسمو ليُرسلَ بالدموعِ بريدَهْ

قد كنتَ تُحيي للشعائرِ فيئَها
حتى منحتَ العاشقينَ وُرُودَهْ

متبلّلاً بالطَّفِّ تسكبُ ضوءَهُ
شعرًا يُجيدُ العاشقونَ نشيدَهْ

هو حَرفُكَ المسكوبُ غيثُ مدادِهِ
يرثي الحُسينَ ؛ لكي يَنالَ خلودَهْ

كم عشتَ قلبًا للشعائر ينتمي
ما قد تناسى بالولاءِ عهودَهْ

ما ماتَ من عاشَ الحُسينَ مشاعرًا
وشعائرًا يَستافُ منهُ صمودَهْ

آثرتَ أن تروي الحُسينَ تعشُّقًا
حتَّى نصبتَ هواكَ فيهِ عقيدَهْ

فَاعْبُرْ صِرَاطَ العِشْقِ عَبْرَ وريدِهِ
فلكم رثيتَ لعاشقيهِ وَرِيْدَهْ

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً