الوطن الأم للبشر المعاصر

img

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

مدخل من المترجم:

بعد انتهائها من ترجمة هذه الدراسة وجدنا من شكك في نتائجها ورد مؤلفي هذه الدراسة  على هذا التشكيك منشوراً في مقال آخر ولذا اضطررنا لترجمة الأخير حتى تكتمل الصورة لدى القاريء، وسوف ننشر المقال الثاني لاحقاً ان شاء الله

موقع الوطن الأم المقترح لـ أسلاف البشر المعاصر من جهة الأم  الذين يعيشون في ما يعرف الآن بصحراء كالاهاري في بوتسوانا ، وطرق هجرتهم خارجها مع تغير المناخ، المصدر : معهد غارڤان للبحوث الطبية

نص الدراسة:

دراسة مهمة  حددت مسقط رأس البشر المعاصر (للتعريف ، راجع ١) في جنوب إفريقيا وتقترح كيف أدت التغيرات المناخية الماضية إلى هجرتهم الأولى.

خلصت دراسة إلى أن أوائل أسلاف البشر المعاصر تشريحياً (الإنسان المعاصر، هومو سبين سبين Homo sapiens sapiens ) ظهروا في “الوطن الأصلي/ الأم ” في جنوب إفريقيا وترعرعوا  هناك لمدة ٧٠ ألف سنة.

نشرت نتائج هذا  الاختراق المعرفي في مجلة نيتشر Nature المرموقة (٢) في ٢٩ اكتوبر ٢٠١٩.

اقترح  مؤلفو الورقة  أن التغييرات في مناخ إفريقيا قد أثارت أول الاستكشافات البشرية ، والتي بدأت في تطوير التنوع الجيني والإثني والثقافي للإنسان.

توفر هذه الدراسة نافذة على أول ١٠٠ ألف عام من تاريخ البشر المعاصر (٢).

الحمض النووي باعتباره كبسولة زمن:

“لقد كان من الواضح لبعض الوقت أن البشر المعاصر   تشريحياً (ويعرفون اختصاراً بالبشر المعاصر ، ١) ظهروا في إفريقيا منذ حوالي ٢٠٠ ألف سنة.  تقول البروفيسورة ڤانيسا هايز ، رئيسة الدراسة ، البروفيسورة ڤانيسا هايز من معهد غارڤان Garvan للبحوث الطبية وجامعة سيدني ، والأستاذة الاستثنائية بجامعة بريتوريا إن ما كان محل جدال  لمدة طويلة هو المكان الدقيق لهذا النشوء والتشتت اللاحق لأسلافنا الأوائل.

“الحمض النووي المتقدّري Mitochondrial يعمل ك كبسولة زمنية لأمهات أسلافنا ، مراكمة تغييرات بشكل بطيء على مر الأجيال.  مقارنة كود الحمض النووي الكامل ، أو الميتوجينوم ، من أشخاص مختلفين توفر معلومات عن مدى ارتباط هذه الأجيال ببعض “.

في دراستهم ، جمعت البروفيسورة هايز وزملاؤها عينات دم لإنشاء فهرس شامل للميتوجينوم القديم  للبشر المعاصر من سلالة ما يُسمى ب “L0” ( وهم الناطقون بلغة الخويسان Khoisan أو ال LO) .  تقول مؤلفة الدراسة وأستاذة الصحة العامة ريانا بورنمان من جامعة بريتوريا: “لم يكن عملنا البحثي ممكنًا لولا المساهمات السخية من المجتمعات المحلية والمشاركين في الدراسة في ناميبيا وجنوب إفريقيا ، مما سمح لنا بالكشف عن الفروع التابعة  النادرة والجديدة ل L0”. .

“لقد قمنا بدمج ١٩٨ كائن  حي دقيق نادر وجديد في قاعدة البيانات الحالية لأقدم تجمعات سكانية معروفة للبشر الحديث ، وهي سلالة L0.  هذا سمح لنا بتنقية/بتحسين الشجرة التطورية لأفرع أسلافنا الأوائل بشكل أفضل من أي وقت مضى “، كما تقول المؤلفة الأولى الدكتورة إيڤا تشان من معهد غارڤان للبحوث الطبية ، التي قادت التحليلات السلالية (تحليلات  التطور السلالي).

من خلال الجمع بين الخط الزمني (٣) لسلالة ال  L0 مع التوزيعات اللغوية والثقافية والجغرافية لمختلف السلالات  الفرعية ، كشف مؤلفو الدراسة أنه منذ ٢٠٠ ألف عام ، ظهرت أول سلالة للإنسان المعاصر  Homo sapiens sapiens من ناحية الأم في “الوطن الأصلي /الأم ” جنوب منطقة حوض نهر زامبيزي Zambezi الكبير ،  والتي تشمل كامل مساحة شمال بوتسوانا في ناميبيا من الغرب وزيمبابوي من الشرق.

وطن أصلي مثالي لتزدهر الحياة:

في تحقيقه  في الأدلة الجيولوجية والأثرية (الأركيولوجية)   الموجودة ، كشف الجيولوجي الدكتور أندي مور ، من جامعة رودس Rhodes، أن منطقة الوطن  الأصلي كانت ذات يوم تحتضن أكبر بحيرة في إفريقيا ، وهي بحيرة ماكجاديكادي Makgadikgadi.

“قبل ظهور الإنسان المعاصر  ، بدأت البحيرة بالجفاف بسبب التحولات في الصفائح التكتونية التحتية.  يقول الدكتور مور إن هذا خلق أرضاً ممطرة شاسعة ، والتي يُعرف أنها واحدة من أكثر النظم الإيكولوجية إنتاجية لاستدامة الحياة “.

هجرات البشر المعاصر الأولى:

تشير الخطوط الزمنية (٣) التطورية الجديدة للمؤلفين إلى أن النظام الإيكولوجي للأراضي الممطرة القديم وفر بيئة مستقرة لأوائل أسلاف البشر المعاصر حتى  يترعرعوا لمدة ٧٠ ألف عام.

وتوضح البروفيسورة هايز قائلة: “لاحظنا تباعداً  divergence جينياً كبيرًا في السلالات الفرعية الأولى من ناحية الأم للإنسان المعاصر ، مما يشير إلى أن أسلافنا هاجروا إلى خارج الوطن الأصلي منذ ما بين ١٣٠ و ١١٠ آلاف عام”.  “لقد غامر المهاجرون الأوائل في هجرتهم اتجاه الشمال الشرقي ، تلى ذلك موجة ثانية من المهاجرين الذين هاجروا اتجاه الجنوب الغربي. بقي ثلث السكان في الوطن الأصلي حتى اليوم “.

تقول البروفيسورة هايز: “على النقيض من  المهاجرين اتجاه الشمال الشرقي ، يبدو أن مستكشفي  الجنوب الغربي يترعرعون ، ويمرون بنمو ثابت في التجمع السكاني “.  المؤلفون يتكهنون بأن نجاح هذه الهجرة كان على الأرجح نتيجة للتكيف مع الصيد  البحري ، والذي يدعمه أيضًا دليل اركيلوجي واسع النطاق على طول الطرف الجنوبي لإفريقيا.

أثر المناخ:

لتحري السبب الذي قد يكون وراء هذه الهجرات البشرية الأولى ، قام  البروفيسور أكسل تيمرمان ، مدير مركز IBS لفيزياء المناخ في جامعة بوسان Pusan الوطنية ، بتحليل محاكاة نماذج الكمبيوتر المناخية والبيانات الجيولوجية ، التي التقطت تاريخ المناخ لجنوب إفريقيا لل  ٢٥٠ ألف سنة الماضية.

يقول البرفسور  تيمرمان: “تشير المحاكاة التي أجريناها إلى أن تأرجح  محور الأرض البطيء يغير الإشعاع الشمسي الصيفي في نصف الكرة الجنوبي ، مما يؤدي إلى حدوث تحولات دورية في هطول الأمطار في جميع أنحاء جنوب إفريقيا”. وهذه” التحولات في المناخ  من شأنها أن تفتح ممرات مغطاة بالنباتات الخضراء ،أول ١٣٠ ألف سنة مضت كانت بإتجاه الشمال الشرقي ، ثم حوالي ١١٠ آلاف عام مضت كانت إلى الجنوب الغربي ، مما سمح لأسلافنا الأوائل بالهجرة بعيدًا عن الوطن الأصلي  لأول مرة.”

“هؤلاء المهاجرون الأوائل تركوا وراءهم  مجموعات الوطن الأصلي السكانية ” ، كما علقت البروفيسورة هايز.  “في نهاية المطاف بعد أن تكيفوا مع الأراضي الجافة، السلالة من جهة الأم  لمجموعات الوطن الأصلي السكانية يمكن أن يُعثر عليها في منطقة كالاهاري الكبرى اليوم  .”

جمعت هذه الدراسة  تخصصات الواراثيات (الجينتكس) والجيولوجيا والفيزياء المناخية لإعادة كتابة تاريخنا البشري الأقدم  .

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً