لاتلوموني إذا تغزلتُ بها

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:,

أحمد الرمضان

رَمَقْتُها .شعرتُ بارتياحِ …
بساعةِ الغداة لا الرواحِ

توقظني والحلمُ يحلو بِها …
فيستضيء القلب بانشراحِ

أنظرها . وثغرهُا باسمٌ …
كبسمة الوردة بانفتاحِ

توقد بين أعظمي طاقةً
من قبل أن أشرعَ في الكفاحِ

قوامها . لاتسألوني إذا ….
أقيسه بين فمي وراحي

تلتفُّ بالمعطفِ في زينةٍ …
بياضُهُ الناصعُ كالوشاحِ

بين شفاهي ابتدي أسرَهَا …
وبين أسناني غدا سلاحي

لعلني اسهبتُ في وصْفِها …
وقال عني البعض غيرُ صاحي

فكلُّ يومٍ هذه قصتي …
أنا. و ( سندويچةُ ) الصباحِ

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً