الشيخ النمر يحذر من بؤر الفساد ويدعو للتواصل مع إدارات المدارس

img

مالك هادي – سيهات

تحدث سماحة الشيخ عبدالمحسن النمر إمام جامع الرسول الأعظم بحي الدانة في سيهات عن خصائص شخصية الإمام العسكري عليه السلام تزامناً مع ذكرى ميلاده المبارك.

فأول هذه الخصائص تأكيده على العبودية الخالصة لله عز وجل، حيث ضرب مثلا أعلى في عبادته الخالصة لله تعالى، رغم التنكيل والظلم. وقال سماحته: “إن صدق العبادة لله عز وجل بالإضافة إلى كونه عنصرا ذاتيا يأخذ الإنسان نحو الكمال، هو كذلك عنصر إصلاح وتقويم، فالإنسان الذي يتعبد ويخلص لله تتنزل العناية الإلهية عليه وعلى أهل بيته ومجتمعه، فالله تعالى يحفظ بالإنسان الصالح أهله وأقاربه وعشيرته، بل مجتمعه وأمته”.

وتحدث الشيخ النمر عن الخصيصة الثانية في حياة الإمام، وهي مواجهة الانحراف الفكري، فأكد سماحته على أن ما نراه في عصرنا من انحرافات فكرية ليست بالجديدة، فقد كانت موجودة على امتداد المسيرة الدينية. وإن الذين يريدون محاربة الدين عادة ما يتشبثون بإثارة الشكوك والشبهات، وادعاء التناقض في الفكر الديني. وقد واجه الإمام (ع) هذه الحركة المضادة للدين، كمواجته للكندي الذي كان يعتبر فيلسوفا في زمنه، حينما عزم على جمع متناقضات القرآن الكريم.

وفي ختام حديثه، حذر الشيخ النمر مما يجري في المدارس التي قد تكون بؤرة للفساد، وقال: “علينا أن نكون على حذر وانتباه من أن يقع أبناؤنا في شرك الفساد”، ووجه أولياء الأمور لسؤال أبنائهم عن أصحابهم، فهم أكثر تأثيرا عليهم من عائلاتهم، ودعا أن يتواصل الأولياء مع إدارة المدرسة، وأكد سماحته أن تصرفات وسلوكيات لم تكن معهودة في مجتمعاتنا المتدينة، باتت متفشية فيه.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً