المحمدية والعنود.. بلا مراكز صحية (إغلاق)

img

ميمونة النمر- الدمام

لم يهدأ تذمر أهل العنود وإستياءهم من إغلاق المستوصف التابع للحي، ليغلق مركز حي المحمدية، في توجيه صدر من مدير المراكز الصحية.

حيث وجه مدير المراكز الصحية، بقطاع الدمام الدكتور وليد بن مرشود الحربي، اليوم الخميس، بإخلاء مبنى مركز صحي المحمدية، وإغلاقه حفاظًا على سلامة المراجعين والموظفين.

وعلل سبب اتخاذ هذا الإجراء؛ وجود تشققات في جدران وسطح المبنى والواجهة الأمامية من المبنى من الخارج، مما يؤدي إلى تساقط الخرسانة على المراجعين.

وأشار التعميم، إلى توزيع القوى العاملة بالمركز، إعتبارًا من الخميس 1441/5/7هـ على المراكز المذكورة في البيان، على أن يتم وضع إعلان على الأبواب الخارجية للمركز يشير إلى المراكز المعنية.

وناشد أهالي حي المحمدية وزارة الصحة بسرعة توفير مركز صحي تابع للحي، مبينين أن إغلاق مستوصفين في أحياء قريبة سيزيد من معاناة المراجعين، خاصة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والأطفال.

بدورها تواصلت (بشائر) مع المتحدث بإسم صحة الشرقية الأستاذ أسعد السعود، والذي تجاوب مشكوراً مع تساؤولات الصحيفة وطلب التواصل مع المتحدث بإسم إدارة التجمع الصحي الأول محمد المقيبل بحكم الاختصاص، إلا أن  الأخير تنصل عن إبداء أي تجاوب أو تعاون.

جدير بالذكر، أن وزارة الصحة أعلنت عن انهاء عقود المباني المستأجرة خلال 6 سنوات، وسيتم تدشين مراكز نموذجية للرعاية الصحية الأولية داخل الاحياء.

 

الكاتب ميمونة النمر

ميمونة النمر

مواضيع متعلقة

اترك رداً