البن سعد: باتت أسرنا واتسابية وسنابية فاخترقت كل الخصوصيات

img

مالك هادي – الأحساء

“إن بناء الأسرة على أساس الخير يعني أن الرابطة ما بين القيادة والقاعدة في هذه المجموعة البسيطة ليست مادية فقط” بهذا استهل سماحة الشيخ عبد الجليل البن سعد خطاب الجمعة في مسجد الإمام الحسين عليه السلام في بلدة الحليلة بالأحساء.

وأكد الشيخ البن سعد أن من الحاجات المعنوية التي لو حصلت عليها الأسرة لاستغنت به عن غيره هي حالة الحميمية والعاطفية الخاصة.

وفي مقارنة بين الأسرة في الماضي وفي الحاضر قال سماحته: “لم يكن للإنسان سابقا أن يجد ذلك الشعور الحميمي والانبساط خارج بيته وأسرته، وذلك أن الإنسان يقضي ساعة الراحة والاسترخاء بين أفراد أسرته، فتتشكل عنده شحنة إيجابية وعاطفية، لا يجد إلا المجموعة المختصرة من أفراد أسرته، ليمنحهم كل قوته العاطفية”.

وتساءل البن سعد عن الأسباب التي منعت الإنسان قديما من أن يبرز هذه العاطفة لغير الأهل، وأجاب بأن الأسرة كانت خاضعة لسنن اجتماعية، فجدران البيت تشكل حاجزا يقطع التواصل بين الداخل والخارج، فكانت هذه الهبة الروحية لا تصل إلى غير أهله.

وتأسف الشيخ البن سعد على واقع اليوم فقال: “اليوم تحطمت تلك الحواجز، واقتحم البيت، ولم يعد وقت الراحة ملكا خلصا للأهل. فاليوم أصبح كثير من الناس يملك مجموعة من الأسر الوهمية، في جهاز الجوال، بدل أسرة واحدة حقيقية. فهو يملك أسرة واتسابية وأسرة سنابية .. إلخ، وهذه الأسرة الافتراضية الحديثة أخذت نصيب الأسرة الواقعية”.

وحذر سماحته من النتائج الوخيمة التي وصل المجتمع إليها فقال: “بات ارتباط الشخص بالعالم الخارجي بواسطة أجهزة الجوال، وبرامج التواصل أكثر من ارتباطه بأقرب الناس إليه، حتى وصل الأمر إلى عرض الخصوصيات الأسرية والزوجية أمام سائر الناس، بتصوير الهدايا والأطعمة إلخ”.

وختم حديثه بقوله: “سابقا تكون من المشاكل بين الزوجين أن الزوج لا يعطي عاطفيا، أو الزوجة لا تقدم عاطفة للزوج. أما اليوم فصارت المشكلة في إشباع العاطفة خارج الأسرة”.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً