الشيخ الدوخي: إلى متى الغفلة والتطاول على مالك الملك؟!

img

زينب علي- الدمام

استنكر سماحة الشيخ حسن الدوخي ما يقام في المحافل والمجالس والمناسبات علنا من الغناء والرقص واللعب بالآلات المويسقية، قائلاً: “إلى متى هذا السبات والغفلة والتطاول على مالك الملك؟!”.

وذكر سماحته أن الشبهة واردة عند البعض وبالخصوص عند النساء وهي: جواز الغناء والرقص ليلة الزفاف.

ووضح أن المسألة خلافية عند الأعلام، فالبعض يجوّز الغناء ليلة الزفاف، ولا يجوّزه في المناسبات الأخرى، كـ (الشبكة)، وحتى من يجوّز الغناء ليلة الزفاف يشترط أن لا يكون مصحوبا بـ الدف أو المزامير أو الموسيقى اللهوية.

وأكمل أن عند بعض الأعلام -مثل السيد السيستاني- لا يجوز رقص النساء أمام النساء، فضلا عن الرجال!!.

واستفهم متعجبا: “كيف يسأل الأب أو الأم عن الليلة المستحبة لإقامة المناسبة ثم ينادون الشياطين للحضور! ويطردون الملائكة، فالملائكة والشياطين لا يجتمعون في مجلس واحد”.

وأضاف سماحته: “إن السماء تلعن، والأرض تستغيث، ونحن نحصد التبعات على شكل ملل، وضيق في الصدر، وضنك المعيشة، وكثرة الطلاق، وعدم السعادة”.

كما وجه نداء أخويا إلى أهل الإيمان والتقى والورع مناشدا: “ما هذا الانتكاس الذي نسمعه ونراه! أصبحت محافلنا ومجالسنا ومناسباتنا يقام فيها الغناء والرقص والدفوف والمزامير وغيرها من الأدوات المحرمة، وليس هناك مستنكر لذلك الفعل الشنيع! بل ترى من يقوم بذلك يقدم في المجالس، ويبش في وجهه، ويقدم ويحترم، ولا يستنكر فعله، كأنه لم يقترف شيئا، وهذا هو المنكر بعينه”.

الجدير بالذكر أن سماحة الشيخ حسن الدوخي يتسم بإنكار الذات، والتواضع الكبير، رغم مستواه العلمي الرفيع.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً