السلمان: التوسعة على العيال والصبر على القضاء من أهم عوامل حصول رضا الله

img

مالك هادي – الأحساء

انتقد سماحة السيد هاشم السلمان من يقدم على المعاصي وما يسخط الله لإرضاء الآخرين من الأصدقاء، حتى لا يوسم بأنه من المتشددين، أو يكون مسؤولا كبيراً في العمل فيقع في الظلم حتى يترقى في عمله، أو زوجته وعياله كما يحدث في الأعراس من محرمات من غناء وغيره إرضاء للزوجة ، وذلك في خطبة الجمعة بجامع آل الرسول في المبرز بالأحساء .

وتحدث السيد السلمان عن كيفية تحصيل رضى الله تعالى قال: إنما يتحصل رضى الله بنيل درجة التقوى والتي لا يحصل عليه الإنسان إلا بالمجاهدة والتزكية والالتزام بالواجبات الشرعية، والابتعاد عن المحرمات والقيام ببعض الأعمال التي تساعد وتهيء الإنسان وتقربه إلى نيل هذه الدرجة. فلم تشرع الأحكام إلى لتحصيل التقوى وهي من أعظم القربات.

وذكر السلمان عددا من الأعمال التي تساعد الإنسان على كسب رضا الله تعالى، فمنها كثرة الاستغفار، خفض الجانب، اللين في التعامل، كثرة الصدقة، إرضاء الوالدين والبر بهما وعدم اسخاطهما، وقال: ومن أعظم العوامل لنيل رضا الله قيام الليل فقد عبرت الروايات أن الوصول إلى الله سفر لا يدرك إلا بامتطاء الليل.

وأكد سماحته بأن الاسباغ والتوسعة على العيال بحياة كريمة، والصبر على قضاء الله سبحانه وتعالى امتثالا لأمره سبحانه من أبرز العوامل التي تساهم في تحصيل رضا الله.

وختم السيد السلمان حديث الجمعة بذكر بعض آثار تحصيل الرضا لله، ومنها أن يعرّفه الله ويبصره بمواطن شكره، ويعطيه ذكراً لا يفارق لسانه، ومحبة الله تعالى حباً متيما.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً