قُوت الدموع

img

أحمد الرمضان

خطبٌ تشعبَ من يديه خطوبُ
فتخلل الدنيا أسى ونحيبُ

تقتاتُ منه دموعُنا لمسيلِها
وبذكرها القلبُ السليمُ يذوبُ

عكفتْ على الأيامِ صوت أنينِها
عبر الزمان إذا المصابُ يؤوبُ

وغدا السؤالُ على البريَّةِ حاضرٌ
والبابُ مستندَ الجدار يجيبُ

ألمثلِ فاطمةٍ يحيطُ بدارها
نارٌ وبالأعتاب شبَّ لهيبُ ؟

ألمثلِ فاطمةٍ يخطُّ بصدرها الـ
مسمارُ يخترقُ الهدى ويصيبُ ؟

ألمثلِ فاطمةٍ وبين متونها
أَثَرٌ لسوطٍ بالسوادِ غريبُ ؟

والعصرةُ الظَّلْمَى تهدُّ كيانها
وبها الجنينُ عن الحياةِ يغيبُ

أنَّتْ فأنَّ الكونُ خلفَ أنينِها
قد مسَّها بعدَ الفراقِ لغوبُ

حتى قَضَتْ مهضومةً مظلومةً
والذِّكْرُ بين ضلوعِها مكتوبُ

و بهزَّةِ الحدثِ الأليمِ يضمُّها
صوتٌ فينطقُ حقُّها المغصوبُ

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً