آل ابراهيم يستعرض طرق التواصل الأسري عند أسرة الأربش

img
بشائر المجتمع 0 بشائر الوسوم:,

مالك هادي – الدمام

في مجلس عائلة الأربش بالدمام استضيف سماحة الشيخ صالح آل إبراهيم مدير مركز البيت السعيد متحدثا عن التواصل الأسري .

أكد سماحة الشيخ آل إبراهيم بأن الدراسات التي أجريت على مستوى العالم لأكثر من 30 ألف أسرة من 40 دولة وجود ستة سمات مشتركة تميز الأسرة القوية، وهي : التقدير والمحبة والالتزام والتواصل الإيجابي وقضاء وقت ممتع معاً، والقيم الروحية والأخلاقية المشتركة ، والقدرة على إدارة الضغوط والأزمات .

وحول ثمرات التواصل ذكر الشيخ آل إبراهيم بأنه يوطد العلاقات الأسرية، ويعمق الانتماء والولاء للأسرة، ويشعر بالأمان والثقة، كما أنه يزيد المحبة والألفة والقرب، ويزيد الفهم والتعاطف ، ويساعد على حل المشكلات والتنشئة السليمة للأبناء .

وشدد سماحته على أهمية التواصل من خلال تأثيره على الأبناء، مستنداً في حديثه على نتائج الدراسات بقوله : أكدت الدراسات أن الأطفال الذين ينشؤون في أسرة داعمة وفيها تواصل قوي بين أفرادها غالبا ما يكونوا أكثر قدرة على التفاعل الاجتماعي والمشاركة في التواصل الاجتماعي، وأكثر مبادرة واعتماد على النفس، وأكثر إبداعية وإنتاجية وطلاقة .

كما أكد على أن الأطفال الذين ينشؤون في أمثال هذه الأسر يكونون أكثر ثقة أنفسهم ويتمتعون بنظرة إيجابية، و يمتلكون  قدرة أكثر على التعبير عن أنفسهم ومشاعرهم، وأنهم أقل عرضة للسلوكيات السلبية كـ الإحباط والعزلة والعدوانية .

وذكر آل إبراهيم  عدداً من وسائل تعزيز التواصل الأسري من أهمها : الإجتماع الأسري حتى في أوقات وجبات الطعام، المشاركة في الاهتمامات والهوايات ، والعبادات الجماعية .

وختم حديثه بأن الرحلات الترفيهية وتبادل الهدايا والدعم والمساندة والتعبيرعن المشاعر الإيجابية من أهم وسائل تعزيز التواصل بين أفراد الأسرة. 

 

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً