أبشرك

img
أمير الصالح
0 الوسوم:, ,

 

أمير الصالح

قبل عدة أيام وصلتني رسالة واتس اب من صديق قديم أبعدتنا عنه مشاغل الحياة ، و ظروف العمل عقدين من الزمن . تتضمن الرسالة خبراً ساراً يخبرني أنه رزق مولوداً جديداً .
كان مطلع الرسالة ” أبشرك رزقت بمولود و اسميناه … ” . فكتبت له مهنئا ” بشرك الله بالخير و حمداً لله على سلامة المولود و والدته ، و أقر الله عينيك به ، و جعله الله من مواليد السعادة ”

حينذاك ، استبشرت بيوم سعيد ، و دبت حياة التفاؤل في صدري ، و تسللت في نفسي حالة من زيادة منسوب المعنويات الإيجابية .

كلمة ” أبشرك ” و لمدة زمنية طويلة شبه مختفية في المجالس ، و الديوانيات ، و صفحات الأخبار الأسرية و الاجتماعية و المحلية و العالمية . تنهال كمية أخبار كثيرة على مسامعنا من خلال مواقع و منصات التواصل الاجتماعي تتضمن الأخبار السيئة و المحبطة حتى أن كلمة ” أبشرك” تكاد أن تكون عملة صعبة .
لا أعلم السبب الحقيقي وراء اندثار كلمة ” أبشرك ” من أن تطرق مسامعنا كما اعتدناها أيام السبعينات و الثمانينات في الزمان الماضي ، حتى أضحى الكل لا يشارك إلا بالنزر القليل جدا ، أو لا يشارك البتة بأي بشارة تقع في حياته / هم لأسباب متعددة. بعض أبناء العمومة و أبناء المجتمع الواحد و أبناء الوطن الواحد تفتقد
مسامعهم لكلمة “شكرا ” ، ” لطفا” ، ” رجاءً” أو كلمة ” لو سمحت ” . و مع كل ذلك الكم من الجفاف و الغلظة و الجلافة و تجنب استخدام الكلمات المهذبة لم يحقق أولئك الناس أي إنجاز و إن حققوا يبخلون أو يغيب عنهم استخدام كلمة ” أبشرك ” و لو على نطاق ذويهم و
معارفهم!

أبشركم أصدرت كتابي الأول ، أبشرك سأكون محاضراً في الاجتماع الدولي الفلاني ، أبشرك تم ترشيحي عضواً في لجنة القانونيين المحلية ، أبشركم تخرجت ، أبشركم خطبت ، أبشركم كسبت في استثماري الفلاني ، أبشركم أنشأت مصنعاً مع شركاء في المنطقة الصناعية ، أبشركم ، أبشركم
حفظت كامل القرآن الكريم عن ظهر قلب ، أبشركم تم نشر مقال علمي كتبته على صفحات المجلة العالمية المختصة ، أبشركم طورت ودشنت تطبيق يخدم أبناء البشر في عموم الأرض …..أبشركم تطوعت للعمل الخيري في أفريقيا … أبشركم… أبشركم..
قد نحتاج إلى سماع كلمة ” أبشركم” بشكل أكبر إلى جانب السعي لصنع أخبار سارة متعددة تزيد مستوى هرمونات السعادة ، و نواجه بها زخم مستوى الأخبار السيئة الكئيبةو المحبطة. فقط و فقط نستطيع معا أن نهزم الإحباط بصنع الإنجازات السعيدة و الاستلهام من كلمة ” أبشركم / أبشرك “.

يتسابق البعض دون إدراك في الحرص على نقل الأخبار التى تحزن القلب وتسبب انقباضه ،و هذا يزيد من الإحباط و السودواية و انسداد الأفق .
و تلكم الأخبار المحبطة المتماطرة تزيد من تسارع شيخوخة أفراد المجتمع و فقدان التوازن .
أتمنى من جميع أبناء المجتمع التسابق في صنع الأخبار الجميلة ، و السعيدة .
و نتطلع و إياكم إلى المزيد من استخدام كلمة ” أبشرك / أبشركم” . و أهنئكم شخصيا بقرب حلول رمضان و أبشركم بوصولي مرحلة ” التقاعد” المهني .

اترك رداً