الوقت الانتهازي من العزل الاحترازي

img
برودكاست 1 بشائر الوسوم:,

د/ عبدالله الراشد

كل موقف أو حدث أو أزمة عدة وجوه يمكن رؤيتها.

و مما قد نجعله إيجابيا لأزمة الكورونا و احترازاتها التالي:

١-اكتشف نفسك:

راجعها حاسبها و أرحها جسديا و نفسيا و أكسبها مما فاتها بقراءة أو رياضة أو حرفة، تعلم متابعة العمل إلكترونيا.

٢- اكتشف أفراد عائلتك:

هواياتهم، كوامن إبداعهم، مشاكلهم وحاجياتهم. تقرب منهم أكثر وعوضهم وقت إنشغالاتك.
راجع معهم أهمية و طرق الوقاية الاحترازية للآن وللمستقبل لا سمح الله، التحقوا بدورات إلكترونية عن بعد أو دروس تعليم الأولاد إلكترونيا.

٣- اكتشف منزلك:

نواقصه، زوائده (كالملابس و الأواني الزائدة)، صيانته، أضف له لمسة فنية، زرعة جميلة، لون مختلف.
ساعد ربة البيت بأعمالها وانشغالاتها.

و للجهات و المؤسسات الخدمية:

٤- تابعوا أعمال الصيانة:

بالشوارع والمباني الحكومية و المرافق العامة و وفروا النواقص و المستلزمات ما أمكن .
أسرعوا بإنجاز المتأخر طالما الناس بمنازلها .

ودائماً وأبدا لنزرع الأمل بالطريق:

– رغم المآسي لا نملك إلا أن نبتسم، فقد لا تساوي الحياة شيئا، ولكن لا شيء يساوي الحياة.

-كل عسير إذا أستعنت بالله فهو يسير.

-الثقة بالنفس والتفاؤل بالخير مُعديان، و نعم العدوى.

-هناك من يتذمر لأن للورد شوكا، وهناك من يتفاءل لأن فوق الشوك وردة.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “الوقت الانتهازي من العزل الاحترازي”

اترك رداً