الحقيقة مقابل الخرافة: كورونا الجديد (كوفيد – 19)

img

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

أصبح العثور على معلومات موثوقة ودقيقة عن فيروس كورونا الجديد كوفيد-19 أكثر تعقيداً يوماً بعد يوم، خاصة عندما يتعلق الأمر بوسائط التواصل الاجتماعية. مع كمية المعلومات الهائلة الغامرة، قد يكون من الصعب التمييز بين الحقيقة والخرافة، كريغ مارتن، أستاذ والعميد المشارك في كلية الصيدلة بجامعة كنتاكي، هو منسق مادة الأمراض المعدية الشاملة في منهج دكتوراه الصيدلة. يدحض الخرافات بالحقائق عن فيروس كورونا الجديد ( كوفيد-19) وتأثيراتها على المجتمع.

حقيقة أم خرافة: يستطيع فيروس كورونا أن ينتشر عبر الهواء وعلى الأسطح.

مارتن: حقيقة. في كل مرة تعطس أو تسعل أو حتى تتكلم، تنفث رذاذات صغيرة في الهواء. تلك الرذاذات تُستنشق من قبل آخرين (إذا كنت قريباً جدًا منهم) أو تسقط على الأسطح. بما أن الفيروس يمكن أن يعيش خارج جسم الإنسان، يمكن لشخص آخر أن يصاب بالفيروس بملامسة تلك الأسطح.

حقيقة أم خرافة: يعيش فيروس كورونا الجديد (كوفبد-19) على الأسطح لمدة 48-72 ساعة.

مارتن: حقيقة، وربما أطول. لهذا السبب، فإن تطهير جميع الأسطح مهم للغاية. الأسطح كثيرة اللمس معرضة بشكل خاص للتلوث.

حقيقة أم خرافة: كل من يصاب بفيروس كورونا الجديد COVID-19 لديه نفس الأعراض.

مارتن: خرافة. كما هو الحال مع العديد من الأمراض المعدية، يمكن أن تختلف الأعراض بين المصابين. لا يصاب بالحمى كل أحد، ولكن معظم المرضى سيعانون من أعراض السعال والجهاز التنفسي العلوي، كالإصابة بالزكام.

حقيقة أم خرافة: تظهر أعراض كوفيد-19 على الفور وإلاّ لست مصابًا.

مارتن: خرافة. في الواقع، من المحتمل أن تستغرق الأعراض عدة أيام للظهور ومن المرجح أن تكون معدياً حتى قبل أن تعرف أنك مريض. هذا هو السبب في أن التباعد الاجتماعي مهمة للغاية، حتى بالنسبة لأولئك الذين يشعرون بصحة جيدة.

حقيقة أم خرافة: الحديث عن التباعد الاجتماعي – هذا يعني أنه لا يمكنني الخروج على الإطلاق. يجب أن أبقى في الداخل لأبقى آمنا.

مارتن: خرافة. أنت لست في معرض خطر الإصابة بالفيروس حين تتمشى في الخارج، طالما تحتفظ بالتباعد الاجتماعي. الصحة البدنية والتمارين الرياضية مهمة جداً، ونحن جميعاً نحتاج إلى رعاية أنفسنا. إذهب وتمشى.

حقيقة أم خرافة: البالغون الأصحاء آمنون ولا يجب أن يقلقوا بشأن الإصابة بالمرض.

مارتن: خرافة. لا أحد آمن تمامًا. بينما نحن قلقون في الغالب بشأن كبار السن والذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة، يمكن أن يتأثر الشباب أيضًا. أبعد من ذلك، من المهم بالنسبة لنا أن نفكر في أصدقائنا وأحبائنا. يعد البقاء في المنزل أمرًا غير مريح ويعرض طريقة حياتنا للضرر، ولكنه أمر حيوي لحماية والدينا ووالديكم وأجدادنا وأصدقائنا المصابين بأمراض القلب والرئة. هذا هو الوقت المناسب لنا للتقدم وحماية أكثر الفئات ضعفاً (أكثر الناس عرضة للأصابة) لدينا.

حقيقة أم خرافة: الغرغرة بالماء الدافئ أو الملح والخل يزيل الفيروس من جسمك.

مارتن: خرافة. الطريقة الوحيدة الفعالة فعلاً لتجنب الإصابة بفيروس كوفيد-19 الجديد هي تجنب التعرض له.

حقيقة أم خرافة: الحمام الساخن يمكن أن يمنعك من الإصابة بالفيروس.

مارتن: خرافة. الحمامات الساخنة رائعة، ولكن فوائدها ربما تتعلق فقط بالراحة. ولا يمكنهما منع كوفيد-19.

حقيقة أم خرافة: شرب الماء سيمنع العدوى.

مارتن: خرافة، ولكن ماء الشرب لا يزال مهماً، بل حاسماً في الواقع. ليس لأنه سيمنع العدوى، ولكن لأن جسمك يتطلب أن يكون رياً بالماء بما يكفي، وهذا مهم بشكل خاص عندما تكون مريضًا. لن يمنع العدوى ولكنه قد يساعد في الحد من بعض الآثار الخطيرة للمرض.

حقيقة أم خرافة: الفيروس مقاوم للحرارة.

مارتن: الحرارة الشديدة ( أفترض حد الغليان) ستقتل الفيروس. قد يقلل الطقس الحار ( أفترض في فصل الصيف) من أنتشار الفيروس، ولكن سيتعين علينا الانتظار لنرى.

من المهم الإستماع إلى خبراء الرعاية الصحية والعثور على مصادر إخبارية موثوقة تعرفها أنها تقدم معلومات محدثة عن فيروس كورونا 19 الجديد وتأثيره على المجتمع، والذي يتغير يومًا بعد يوم وساعة بساعة. يعتقد مارتن أن أفضل مصادر للمعلومات هي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في [أمريكيا] أو موقع وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية.

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً