حَسْبُ المناجاة

img

علي خليل العجمي

لا المالُ يُرجعكم إلى أحضانِنا
أبداً ولا ذاكَ المقالُ يُقالُ

أَفنيتُمُ ذاكَ الشبابَ بعزّةٍ
لا الليلُ يرعبكم ولا الأهوالُ

قد أمطرت تلك السماء دماءَكم
حتى تَرَعرَعَ في القلوبُ خصال ُ

ماذا فعلنا كي يُعذبنا الهوى
ما بالُكم إن الهموم ثِقال ُ

ما همُّكم ما كان يرفله الصدى
أو غرّكم ذهبٌ ولا أموالُ

حتى وإن فطر الرحيل فؤادنا
فلنا به ما يعشقُ الترحال ُ

كُشِفَ الغطاء وقد تبين من هوى
وتنفست من بعده الآمال

الموت مكتوبٌ وتلك مشيئة
آياتُه للمؤمنين مثالُ

يا أيها الإنسان أَثْقَلْتَ الخُطى
واليومَ تفرض نفسها الأعمال ُ

مهما بدا المرءُ القوي معاندا
لا ترحمن غريمها الأثقالُ

يا صاحبي لا تأسفنّ وإنما
هل يستوي المرجان والصلصال ُ

عرّج على تلك الجراح وقل لها
من عنقِها يتأجج السلسال ُ

هي عِبرةٌ تأتي فتنزف عَبرة
نُثِرت عليها سورةٌ ورمالُ

جفّت ثغور الليل حتى بُعثرت
والماء بدّد شملَه الغربال ُ

هل أيقن الإنسُ الملطخُ بالحقيْ
قَةِ إن دنا منها الحياءَ يَطالُ

قِفْ ها هنا سكت الزمان وَأَينعت
أغصانُك السمراء تلك الحالُ

سِرّان تُختصرُ البدايةُ فيهما
من خافقيكَ حقيقة ٌ وخيالُ

العمرُ يمضي والحياة قصيرةٌ
خُطّت على وجناتها الآجال

إن الشهيد منارةٌ ورسالةٌ
ترقى لها الأزمان والأجيال

طوبى لمن أمسى شهيدا في الورى
لم تثْنه الأفعالُ والأقوالُ

حَسْبُ المناجاة التي نحظى بها
من صُلبها يتولد الأبطالُ

الكاتب هاجر القضيب

هاجر القضيب

مواضيع متعلقة

اترك رداً