السيد علي الناصر (سنستهل من على السطح).. كورونا جعل من السطح مرصداً فلكياً

img

مهدي المبروك: الدمام

اعتاد المسلمون في العالم، على الخروج إلى مناطق مكشوفة خارج التجمعات السكنية، في نهاية كل شهر قمري؛ طلباً لرؤية الهلال لا سيما هلال شهر رمضان المبارك، حيث تعتبر رؤيته إعلان لوجوب الصيام لدى المسلمين.

وبسبب الاحترازات الصحية التي فرضتها الجهات الرسمية، قامت “بشائر” بالتواصل مع فضلاء المنطقة والمتصدين للاستهلال شهرياً، وتحدث سماحة الحجة السيد علي بن السيد ناصر السلمان حفظه الله: “سنسعى لرصد الهلال من على سطوح المنازل بالعين المجردة مساء يوم الخميس فإن ثبتت رؤيته سيكون يوم الجمعة غرة شهر رمضان وإلا فإننا سنكمل العدة”.

 

وأكد الحجة السيد عبد الله الموسوي حفظه الله بأن اللجان التابعة له ستحاول رصد الهلال بالعين المسلحة -التلسكوب- مساء يوم الخميس من على أسطح المنازل أيضا.

وفي هذا السياق ذكر الدكتور ابراهيم المسلمي عضو مجلس الاستهلال الشرعي للقطيف والدمام حول إمكانية رؤية الهلال مساء يوم الخميس القادم ٢٩ شعبان المعظم: “بحسب المعطيات الفلكية لا يمكن رؤية الهلال لا بالعين المجردة ولا بالعين المسلحة في أفق منطقتنا”. وهذا ما أكدته جمعية هجر الفلكية من خلال جدول أهلة الشهور لعام ١٤٤١ هـ.

وشدد أمين عام الحوزة العلمية وعضو لجنة الاستهلال الدينية بالأحساء سماحة السيد هاشم السلمان على الدعوة للاستهلال قائلاً: “يبقى الأمر الشرعي باستحباب الاستهلال مساء يوم الخميس قائماً وبسبب ظروف حظر التجول لا يمكن الاستهلال في الفضاء العام ولذا ندعو المؤمنين رعاهم الله بالاستهلال من منازلهم ومقر إقامتهم ليحضوا على أجر وثواب الاستهلال الذي قد حثت الروايات عليه”

وتوقعت لجنة يسألونك عن الأهلة التابعة لسماحة العلامة الشيخ علي الدهنين أن يكون يوم السبت غرة شهر رمضان المبارك وفقاً للمباني الفقهية للمرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني دام ظله بينما سيكون يوم الجمعة غرة الشهر الكريم وفقا للمباني الفقهية للمرجع الديني الراحل السيد الخوئي قدس سره.

هذا ودعت المحكمة العليا بالمملكة العربية السعودية منذ الجمعة الماضية إلى تحري رؤية هلال شهر رمضان المبارك -بالعين المجردة أو بواسطة التلسكوب- مساء يوم الخميس الموافق ٣٠ شعبان حسب تقويم أم القرى.  

 

يذكر بأن حسب الحسابات الفلكية، ستكون ولادة الهلال (المحاق) عند الساعة ٠٥:٢٦ صباح يوم الخميس وحددت معطياته الفلكية في الأحساء وفقا لبيان لجنة الراشدية للاستهلال كالتالي: مكث الهلال (٢١ دقيقة) استطالته (٧.٠٢) وإضاءته (٠.٣٨٪؜) بينما حددت جمعية الفلك المعطيات وفقا لأفق القطيف كالتالي: مكث الهلال (٢٠ دقيقة و٢٤ ثانية) استطالته (٦.٣٩٢) وإضاءته (٠.٢٥٪؜).

 

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً