الجواز Passport

img
مصطفى العلي
0 الوسوم:, ,

مصطفى العلي

الجواز هو وثيقة رسمية تصدرها الدول لمواطنيها، ليتمكن حامله من السفر به، والدخول إلى دولة أخرى.

ولكي يتمكن الشخص من الحصول على تلك الوثيقة يجب توافر بعض الشروط، ومن أهمها إثبات المواطنة لتلك الدولة، والجواز وحده لا يكفي أحياناً لدخول أي دولة، فبعض الدول تشترط الحصول على تأشيرة visa ليتسنى لحامل الجواز دخول تلك الدولة. وبعض الدول تشترط الحصول المسبق على التأشيرة وبعضها يمكن الحصول عليها من منفذ الدخول. وكلمة passport بالإنجليزية مكونة من كلمتين: pass و port، فالأولى تعني عبور/ يعبر والثانية تعني منفذ/ ميناء.

وقبل قدوم شهر رمضان المبارك، خطب النبي صلى الله عليه وأله وسلم في أصحابه ذاكراً في خطبته الشريفة الكثير من خصائص وصفات الشهر الشريف، وقد ذكر صلى الله عليه وأله الكثير من المنح التي يمنحها الله سبحانه وتعالى للصائمين في شهر المغفرة والرحمة، وتطرق صلى الله عليه واله للمواهب الجزيلة التي يفيضها الله الكريم على الصائمين في شهر المغفرة والرحمة. وبعد سرد الكثير من الثواب الذي يحصل عليه الصائم والكرم الإلهي الذي يمنحه الله للعاملين في هذا الشهر، بل تجاوزه الله اللطيف لمنح النائم جزاء على نومه، والنفس الذي يتنفس! أكد صاحب الخلق العظيم على العنصر الأخلاقي بقوله ” من حسّن منكم في هذا الشهر خلقه كان له جوازاً على الصّراط يوم تزلُّ فيه الأقدام”. فلماذا هذا التأكيد على عنصر “الأخلاق” بالرغم من المعاناة والمشقة التي يتحملها بعض الصائمين نتيجة لظروفهم العملية أو الصحية؟

فالأمر لا يتعلق بمقارنة بين أمرين لا علاقة بينهما بل إن عنصر الأخلاق له علاقة جذرية ومتأصلة بجميع العبادات والتشريعات الإلهية سواء كانت قولية أو فعلية أو مالية، والأخلاق من القيم الإنسانية التي تسالم عليها العقلاء مع لحاظ نطاقها وتطبيقاتها سعة وضيقاً. فالأخلاق، إذن، هي انعكاس وتجلٍّ لأثار عبادة الصيام الخالص، فكما أن الصلاة في حقيقتها تنهى عن الفحشاء والمنكر متى ما أُديت بشرطها وشروطها، كذلك الصيام يدفع بالصائم لتحسين خلقه لبلوغ رضوان الله تعالى، فنرى بعض الصائمين:

*يتحكم في مشاعره وانفعالاته الداخلية،

فيتسامح عن تقصير الآخرين وخصوصا الزوجة التي قد تقصّر أحياناً مع إعداد الطعام والعمل المطبخي.

*يستغل الصيام لتنمية بعض الأخلاقيات السامية مثل الصبر والعفو وتقوية الأرادة.

*يوجد العذر للآخرين تجاه تصرفاتهم، مثلما يطلب من الله الغفور التجاوز والعفو عن تصرفاتنا تجاه أوامره ونواهيه سبحانه تعالى، وكما روي عن الإمام الحسن عليه السلام “لا تُعاجِل الذنبَ بالعُقُوبة، واجعلْ بَينهما للاعتذار طريق”

*يستغل الصيام لتكوين عادات أخلاقية حسنة لتستمر معه لما بعد شهر رمضان لتصبح تلك المكاسب الأخلاقية سجية متأصله في سلوكه باستمرار.

وللدور الفاعل والانفعالي للأخلاق، ورود الضمانة ممن لا ينطق عن الهوى، بأن من حسًن أخلاقه في شهر رمضان سيحصل من الله سبحانه وتعالى على تأشيرة مسبقة تسمح له بجواز الصراط يوم القيامة دون تعثر أو توقف أو رفض. أعاذنا الله تعالى، وهذه نتيجة طبيعية للمكاسب التي سيجنيها الصائم المتخلق بأخلاق الصيام يوم الحشر والنشور وأهمها: تجنب عثرات الصراط. فعلى المؤمن، اغتنام فرصة شهر رمضان لبلوغ ما يصبو إليه يوم الجزاء الأخروي.

ونحن نعيش أجواء البهجة والسرور التي عمرت دار النبي صلى الله عليه وآله وبيت علي وفاطمة عليهما السلام بالميلاد الميمون للسبط الأول وباكورة دوحة النبوة والإمامة، نختم القول بجوهرة من حكم الأمام السبط الزكي عليه السلام “أحسن الحسن الخلق الحسن”.

اترك رداً