استخدام وكز النفس لاتخاذ خيارات أفضل.. طريقة علمية سلوكية لتحسين ضبط النفس

img

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

على الرغم من معرفتنا بما هو في صالحنا، فإننا غالبًا ما نتخذ خيارات ليست جيدة لنا- ونشعر بعدم الرضا حيال ذلك لاحقًا.

ولكن من الممكن أن نقوي ضبطنا لأنفسنا، بالقيام بإدخال بعض التغييرات الطفيفة على بيئتنا (محيطنا)، وصف باحثان من جامعة هلسنكي، ومعهد ماكس بلانك، للتنمية البشرية، كيف يمكن تحقيق ذلك في ورقة جديدة نُشرت في مجلة  بهڤيروال ببليك بوليسي Behavioural Public Policy.

التكيف مع الحياة في العزلة الذاتية أثناء جائحة الفيروس التاجي يُعد تحديًا لنا، ونحن جميعًا نكتشف كيف نعيد تشكيل حياتنا.

نقضي وقتًا أطول في المنزل، ونطبخ لأنفسنا بدلاً من أن نتناول الغذاء في المطعم، ونلتقي بالأصدقاء والعائلة عبر الإنترنت بدلاً من الحضور الشخصي، ولا يمكننا الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، كل ذلك يجعل مقاومة إغراءات معينة أمرًا صعبًا- حتى عندما نعلم أنها ليست جيدة بالنسبة لنا.

‎نتناول الوجبات الخفيفة السكرية بدلاً من أن نقضم أعواد الخضروات، ونبحث في تحديثات محتويات وسائل التواصل الاجتماعي [من أخبار وغيرها من المعلومات] لساعات متواصلة.

‎ ونستلقي على الأريكة منغمسين في مشاهدة مسلسل تلو آخر، بدلاً من أن ننهض ونخرج  لممارسة رياضة الركض، باختصار، غالبًا ما نقرر ونتخذ الخيار، الأكثر راحةً، أو متعةً، أو جذّابيةً، لنا على المدى القصير، بدلاً من نتخذ الخيار الأفضل لنا على المدى الطويل،
‎غالبًا ما تستغل الشركات هذه النقاط الحيوية، البيولوجية، والنفسية والاجتماعية، على وجه التحديد عندما تقوم  بتشكيل الحملات الإعلانية أو تصميم التطبيقات والمنتجات.

‎وكز النفس/ وكز الذات [وكز الشخص لنفسه] هو طريقة علم سلوكي يمكننا جميعًا استخدامها لتحسين ضبطنا للنفس.

‎الباحثان رالف هيرتويغ Hertwig، مدير مركز العقلانية التكيفية في معهد ماكس بلانك للتنمية البشرية، وسامولي ريجولا Samuli Reijula ،الفيلسوف في جامعة هيلنسكي وصفا كيف يعمل وكز النفس في مقال نشر في مجلة Behavioral Public Science.

‎الفكرة وراء وكز النفس هي أن الناس يتمكنون، من تصميم وتنظيم بيئاتهم الخاصة بطرق تجعل اتخاذهم الخيارات الصحيحة أمرًا سهلًا- وفي نهاية المطاف، وصولهم إلى أهدافهم طويلة المدى.

‎تتمثل الخطوة الأولى في فهم كيف تؤثر البيئة التي فيها نختار خياراتنا – والتي تُعرف أيضًا باسم هندسة الاختيار choice architecture- على قراراتنا الخطوة الثانية هي تغيير هذه الهندسة – سواء أكانت الإخطارات المستمرة التي نستلمها / تصلنا من / عبر هاتفنا الذكي أو طريقة وضع الأطعمة في ثلاجتنا – بطرق تمكننا من اتخاذ الخيارات، التي تخدم مصالحنا الخاصة، وبعبارة أخرى، لوكز  أنفسنا في الاتجاه الذي نريد أن نختاره.

أربع أدوات لوكز النفس
‎وصف الباحثان أربع فئات من أدوات وكز النفس:
‎يمكننا استخدام المذكرات، والتذكيرات
‎على سبيل المثال، يمكن لسائق السيارة إلصاق ملاحظة على مقبض باب سيارته كتذكير.

‎ لاستخدام الطريقة “الهولندية لاستخدام اليد الأبعد عن  مقبض الباب لفتح الباب ” دائمًا عندما يخرج من السيارة- ، حيث تجبره هذه الطريقة على الالتفات للتحقق من اقتراب راكبي الدراجات من السيارة [ حتى يتجنب  ضرب باب السيارة للدراج]
‎(2) يمكننا أن نختار إطارًا مختلفًا.

‎يمكننا تأطير القرار بين المشي جريًا وعدمه، كقرار بين الصحة والمرض في سن الشيخوخة، على سبيل المثال، أو يمكننا أن نرحب باستخدام الدرج (السلالم للصعود الى الطوابق الأخرى).

‎كفرصة لزيادة متوسط عمرنا المتوقع بمقدار صغير،
‎يمكننا تقليل إمكانية الوصول إلى الأشياء التي يمكن أن تضر بنا عن طريق جعلها أقل ملاءمة/ راحة أو، بالعكس، يمكننا أن نجعل الأشياء التي نريد عملها  أمرًا سهلًا- على سبيل المثال، عن طريق تغيير الاعدادات الافتراضية، لأجهزتنا وتعطيل إشعارات التطبيقات، ووسائل التواصل الاجتماعي.

‎يمكننا استخدام الضغط الاجتماعي والالتزامات الذاتية، لزيادة المسؤلية/ المساءلة accountability ،على سبيل المثال، قد يفصح شخص ما عن التزام علني إلى صديق.

‎ بأنه سيتبرع بمبلغ معين إلى حزب سياسي، يمقته إذا لم يلتزم بالموعد النهائي للعمل،
‎”الاحتياجات والرغبات المختلفة دائمًا ما تتنافس، على أن تحظى بالاهتمام في أذهاننا وأجسامنا، وكز النفس يمكن أن يساعدنا في تداول هذه الصراعات الداخلية، يقول سامولي ريجولا، الفيلسوف في جامعة هلسنكي: “إنها أداة عملية يمكن أن تحسّن من معرفة الذات / النفس ” [ وهي معرفة المرء لقدراته وشخصيته وشعوره ودوافعه ] .

‎وكز النفس يطبق رؤىً ثاقبةً من نتائج الأبحاث في الوكز، والتي اكتسبت شعبية متزايدة بين علماء النفس، وعلماء الاقتصاد السلوكي والسياسيين، في السنوات الأخيرة.

‎الفكرة هي مساعدة الناس على اتخاذ قرارات أكثر عقلانية / أكثر رشادة وأكثر صحيةً دون الحاجة إلى الحظر أو الحوافز المالية، من خلال توجيه سلوكهم في اتجاه معين، ولكن الوكز كان له قبول متباين بين الباحثين، مهمة الحكومة هي إعلام المواطنين وليس وكزهم
‎يتضمن الوكز دائمًا فجوة في المعلومات”.

‎على سبيل المثال، الحكومة التي تستخدم الوكز، تحدد سلوك مواطنيها باتخاذ قرار بشأن ما هو في مصلحتهم وإدخال تدابير  لدفعهم في اتجاه معين.

‎في بعض الأحيان، المواطنون لا يعرفون أنه يجري دفعهم/ وكزهم، أو كيف يتم ذلك، يقول رالف هيرتويغ، مدير مركز العقلانية التكيفية في معهد ماكس بلانك للتنمية البشرية، إن هذا يثير مخاوف بشأن النزعة الأبوية [ سلوك شخص أو منظمة أو دولة يحد من حرية او استغلال شخص أو مجموعة لما فيه مصلحتهم، ]  والتلاعب.

‎علاوة على ذلك، يمكن للمشرعيين إجراء تغييرات في المحيط العام (البيئة) فقط – ولكن العديد من خياراتنا يتم اتخادها في المحيط الخاص.

‎وكز النفس  يتجنب مشكلة فجوة المعلومات ويجعل تأثير الوكز يصل  إلى المجال الخاص،
‎من الأمثلة المتداولة للوكزة في الكافتيريا، أو المقاصف المدرسية تتمثل في وضع الفاكهة، على مستوى العين في حين  يُخفى الكعك، والحلويات بعيدًا في ركن خلفي منها يصعب الوصول إليه.

‎يمكن للمشرعين الذين يدركون الآثار الصحية الضارة، على المدى الطويل لشغف الناس الفطري للسكريات أن يؤثروا على خياراتهم.

‎ عن طريق تغيير ترتيب الخيارات المتاحة في المقاصف العامة، ولكن بمجرد وصولنا إلى البيت، لم تعد تنطبق علينا هذه الوكزات، من ناحية أخرى، الذين يمارسون وكز النفس يتعلمون كيف تمثل العوامل البيئية تحديًا لضبطهم لأنفسهم  ويستطيعون تطبيق نفس المبادئ المستندة إلى الأدلة العلمية، التي يستخدمعها الوكز في المحيط العام، على بيئاتهم المباشرة.

‎على سبيل المثال، قد يستطيعون أن يقرروا إبقاء علبة البسكويت في الجزء الخلفي من الرف العلوي في مطابخهم.

‎”بهذه الطريقة، لم يعد المشرعون هم من يقومون بوكزنا، بل نحن من نوكز أنفسنا – لو اخترنا أن نقوم بذلك، الحكومة التي تقدم لمواطنيها معلومات هادفة، وسهلة الفهم عن طرق استخدام، وكز النفس بأشكال مختلفة، ممثلة في ملخصات الحقائق fact boxes أو التطبيقات أو الكتيبات، يمكن أن تسعى إلى تحقيق أهداف مقبولة اجتماعيًا.

‎ مثل الترويج لعادات الأكل الصحية، وذلك بتمكين مواطنيها من اتخاذ قرارات أكثر استنارة بأنفسهم، يقول رالف هيرتويغ: “بالطبع، وكز النفس لا يحلّ محل اللوائح والإجراءات الأخرى، لكنها توسّع من  مجموعة الأدوات tool kit التي يستخدمها المشرعون “.

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً