كيف تتفاعل البكتيريا في أمعائك مع العقل والجسم

img

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

‎كثير من الناس على اطلاع  بفكرة أن بكتيريا الأمعاء مهمة للصحة، بالنظر إلى مكان تواجد هذه البكتيريا، فقد تفترض أن دورها يتعلق فقط بعملية الهضم.

‎لكن هناك أدلة متزايدة على أن الميكروبات في أمعائنا تتفاعل مع عقولنا -وقلوبنا – بطرق ملحوظة، بكتيريا الأمعاء رُبطت بالاكتئاب والقلق ومناطق الدماغ التي تعالج المشاعر، تشترك هذه المناطق في دوائر الدماغ التي تؤثر على مشاكل القلب والأوعية الدموية كضغط الدم.

‎”لقد تطور الناس مع بكتيريا البيئية (التي) تكيفت على مدى الدهور لتكون متلائمة مع بيئة أجسام البشر.

‎والنتيجة الحالية هي أن عملية أيضنا، وخلايانا العصبية، وكل فسيولوجياتنا هي عبارة عن تداخلات تفاعلية مع البكتيريا في أجسامنا، كما قال بروس ستيفنز، برفسور علم الفسيلوجيا، وعلم الجينوم الوظيفي في كلية الطب بجامعة فلوريدا في غينسفيل.

‎بروس يعتبر أن البشر والبكتيريا المعوية ك”كائنات عليا” تفاعلية- واحدة –  إيكولوجيا واحدة لخلايا بشرية بالإضافة إلى خلايا بكتيرية.

‎تعود فكرة أن الأمعاء والعقل مرتبطان إلى قرون مضت، تأثير بكتيريا الأمعاء على صحتنا قد نوقشت في الصحافة على مدار سنوات، ولكن في الآونة الأخيرة، بعد آلاف المقالات المنشورة، فهم هذه الارتباطات بين الاثنين ازدادت بشكل كبير.

‎على سبيل المثال، الدراسات تظهر أن نقل بكتيريا الأمعاء من أشخاص مصابين بالاكتئاب، إلى فئران المختبر يمكن أن يجعل الفئران تظهر سلوكيات تشبه الاكتئاب.

‎دراسات على الفئران مماثلة تبين أن بكتيريا الأمعاء تؤثر على القلق،
‎الدكتورة كيرستن تيليش Tillisch، برفسورة في الطب في كلية ديفيد غيفن Geffen للطب في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، قادت دراسة في عام 2013 كانت الدراسة أول من أظهر أن تناول البكتيريا الصديقة ( النافعة)، أو البروبيوتيك.

‎في هذه الحالة، الزبادي- أثرت على مناطق في الدماغ مرتبطة بمعالجة المشاعر والإحساس لدى النساء السليمات  اللواتي لا يعانين من أعراض نفسية.

‎بعد أربع سنوات، فريقها البحثي ربط بين مكونات، وأنواع بكتيريا الأمعاء المعينة واختلافات الدماغ في تلك المناطق،
‎كيف يمكن للميكروبات الصغيرة، أن تمارس مثل هذا التأثير الكبير؟  أوضح ستيفنز بعض الأساسيات،
‎أولاً، عدد البكتيريا في أمعائك كبير – 50 تريليون أو نحو ذلك، وهو ما يعادل بكتيريا واحدة  لكل خلية بشرية في أجسامنا.

‎تتأثر تركيبة هذه المجموعة البكتيرية، أو الميكروبيوم، بأشياء كثيرة، بما فيها الغذاء وممارسة الرياضة والتأثيرات الثقافية.

‎تتفاعل هذه البكتيريا مع الدماغ والأعضاء الأخرى بثلاث طرق، أولاً، تتواصل الأمعاء والدماغ بواسطة الجزيئات molecules المحمولة في الدم، وتؤثر الميكروبات على تلك الرسائل الكيميائية، وتتفاعل الميكروبات أيضًا مع الجهاز العصبي الخاص بالأمعاء، ويسمى الجهاز العصبي المعوي، له اتصال مباشر ثنائي الاتجاه مع الدماغ عبر الجهاز العصبي المركزي.

‎وأخيرًا، يستجيب الجهاز المناعي لجدار الأمعاء، والمكونات المناعية الأخرى في الجسم للميكروبات المعوية التي تؤثر على الدماغ والأعضاء.

‎في ما يلي مثال على كيف تتربط الأشياء كلها معًا، ربما تكون قد سمعت عن السيروتونين والدوبامين، وهي جزيئات النواقل العصبية التي توجه المزاج والسلوك في دارات circuits الدماغ، توجد هذه الجزيئات أيضًا في الأمعاء.

‎في الواقع، إن معظم سيروتونين الجسم يأتي من جدار الأمعاء،
‎وتستخدمه بكتيريا الأمعاء أيضًا لإرسال إشارة إلى جهاز الأمعاء العصبي ولاتصالها المباشر بالدماغ.

‎يمكن للرسائل البكتيرية أيضًا أن تحفز استجابات الجهاز المناعي للجسم،
‎خلاصة القول: “إن أمعائك ودماغك وجهازك المناعي تتفاعل فيما بينها”، كما قال ستيفنز، “التحكم في مثل هذه الأشياء يتحكم في الكثير من وظائف الأعضاء الأخرى، سواء أكان ذلك ضغط الدم أو الأيض أو الحالة المزاجية.”

‎بالإضافة إلى ذلك، فهو تواصل ثنائي الاتجاه “نحن نستخدم جزيئات البكتيريا؛ وهي تستخدم جزيئاتنا وفسيولجياتنا بطريقة تبادلية.”.

‎وقال إن فهمنا لهذه التفاعلات يمكن أن يفتح يومًا ما الباب واسعًا أمام علاج وتشخيص ووقاية أفضل للاضطرابات القلبية والعقلية،
‎بالنسبة لتيليش، فإن الصلة بين الدماغ والبدن بالمجموعة الحيوية في الأمعاء مهم ليس فقط لما يمكن أن يفعله أي شخص في المستقبل، ولكن لما يمكن أن يستفيد منه الآن.

‎”أشعر بالفعل بأن جميع الأبحاث حتى الآن قد دلتنا إلى مفاهيم أساسية بالفعل ” التي أضافت إلى أن “ما نأكله وكيف نعيش حياتنا سيؤثر على صحتنا، سواء أكانت صحتنا العقلية أو صحتنا القلبية الوعائية  أو صحتنا المعوية أو صحتنا العصبية “.

‎لقد انبهرت باحتمال أن معرفة البكتيريا المعوية قد يفسر يومًا ما لماذا يمكن لبعض الناس، على سبيل المثال، أن يأكل طعامًا يبدو أنه غير صحي ولكنهم يظلون نحيفي الأجسام، ولكن الآن، كما قالت، يمكننا استخدام معرفتنا لنقوم بعمل ما نعرف أنه جيد لنا – كتجنب الأغذية المصنعة (المعلبة) وأكل المزيد من الفواكه والخضروات.

‎وقالت تيليش إن الأبحاث تدعم النظام الغذائي لدى سكان منطقة البحر الأبيض المتوسط، يتميز هذا النظام الغذائي بالأسماك والدواجن.

‎ ويحتوي الكثير من الفواكه والخضروات والخبز والحبوب الأخرى والبطاطا والفاصوليا والمكسرات والبذور، ويستخدم زيت الزيتون كمصدر أساسي للدهون،
‎وافق ستيفنز. “لا يوجد حاليًا مكملات غذائية بروبيوتيكية أو مضادات حيوية سحرية”، على الرغم من أن تركيبات (مزيج) معينة من البروبيوتيك يعطينا نتائج بحثية واعدة.

‎إذا كنت ترغب في تعزيز البكتيريا” النافعة “على البكتيريا” الضارة “، فإن الأدلة من الدراسات، توضح أن أفضل طريقة هي ممارسة الرياضة.

‎ وتناول نظامًا غذائيًا يحتوي على ألياف غذائية مناسبة ودهون غير مشبعة  ومحتوى سكر منخفض، والتي ستشجع على نمو تلك الأنواع الخاصة من البكتيريا “.

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً