تقبل عيوبك

img
جواد المعراج
0 الوسوم:, ,

جواد المعراج

إن في هذه الحياة لا يوجد أي إنسان يستوفي الكمال، فالعيوب وارتكاب الأخطاء أمر وارد بين جميع البشر، وليس من الخطأ وجودها في شخصياتنا والحياة بشكل عام، بل هي تعتبر وسيلة تساعدنا على اكتشاف ذواتنا أكثر في حال إذا لم نجعل المشاعر والأفكار السلبية تسيطر علينا. وتذكر أن تكون لطيفا مع ذاتك وتهون عليها دون اللجوء إلى تحقيرها وجلدها، ولا تبحث عن المثالية الزائفة التي تجعلك تعتقد إنك شخص خالٍ من العيوب، فعند ترسيخ هذا الاعتقاد المبني على الوهم ستصاب بعد فترة وجيزة بالشعور بالاحباط والانفعال.

تجنب التبرير الزائد في حال التعرض إلى موقف صعب أو عند وجود عيب معين في شخصيتك واجهت عوائق في التخلص منه. إن التبرير الزائد يجعل الإنسان ينكر الحقيقة أو يتلاعب بها حتى يقتنع أنه لا يحتاح أن يراجع أخطائه، وذلك نتيجة عدم تقبله لمواجهة الواقع، كما أن التبرير يعتبر حيلة عقلية دفاعية يحاول فيها المرء تبرير دوافعه غير المتوافقة لجعلها متوافقة، وفي هذه الناحية يقوم الفرد بوضع تصورات وهمية في عقله حتى يحمي نفسه من القلق والخوف، بهدف الحفاظ على الذات وتوكيدها.

إن أكبر المشاكل التي تضع حاجزا أمام تحقيق قبول العيوب الذاتية للإنسان هي الغفلة عن عيوبه والانشغال بنقائص الناس، فدع الخلق للخالق وابدأ بالعناية بنفسك أولا، وقد تجد المقاومة من قبل الأشخاص المحيطين بك، وربما تشعر بالذنب والتقصير بسبب ذلك، وما هو أكثر صعوبة الخوف من نظرة الآخرين إليك من جهة أنك منغمس في ذاتك أو أناني، الحقيقة المرة هي أن عليك أن تنشغل بنفسك أكثر ولكن دون أن تضغط عليها زيادة على اللزوم، بل خذ الأمور بأريحية وببساطة واعتبر هذا الأمر تجارب وتحديات ممتعة تمر بها.

إذا أصبحت لديك القدرة على تصحيح عيوبك كان ذلك أمرا ممتازا وأن لم تستطع فيجب عليك أن تتقبل شخصيتك كما هي وتركز على الإيجابيات التي فيها، وذلك حتى لا يصبح تفكيرك مشوشا ويسيطر عليك الغضب والأفكار التحطيمية طيلة الأوقات.

اترك رداً