رسميا..استئناف الدراسة (عن بعد) والوزارة توضح الآلية

img

بشائر: الدمام

أعلن وزير التعليم آلية العودة للدراسة بعد التنسيق مع الجهات المعنية.

وذكر الوزير في كلمة بثتها قناة (الإخباربة) قبل قليل، أن الدراسة ستكون عن بُعد في التعليم العام لأول سبعة أسابيع، وعن بُعد للمقررات النظرية في الجامعات والتعليم الفني، وحضوريًّا للمقررات العملية، على أن يكون حضور المعلمين والمعلمات عن بُعد مع طلابهم في الفصول الافتراضية.

ويأتي القرار حرصاً من وزارة التعليم على البداية الجادة للعام الدراسي ١٤٤٢هـ، بما يضمن استمرار العملية التعليمية للطلاب والطالبات وفق الإجراءات الاحترازية لحمايتهم وتقليص مخاطر تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا المستجد، ‏وبعد التنسيق مع الجهات ذوات العلاقة في وزارة الصحة ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهيئة تقويم التعليم والتدريب وبرنامج تنمية القدرات البشرية.

في ذات السياق، أكد وزير التعليم على ثقته بالمعلمين والمعلمات وأعضاء هيئة التدريس لإدارة عمليات التعليم عن بُعد بكفاءة،
مشيراً إلى دور الأسرة وأولياء الأمور في متابعة الرحلة التعليمية عن بُعد لأبنائهم، وأن هذه الرحلة لا يمكن أن تنجح بدون تعاونهم ومشاركتهم.

وبناء على المعطيات السابقة قررت وزارة التعليم ما يلي:

-تُستأنف الدراسة عن بُعد لجميع مراحل التعليم العام في أول سبعة أسابيع ابتداءً من تاريخ ١١/ ١/ ١٤٤٢هـ حتى تاريخ ٢٨/ ٢/ ١٤٤٢هـ، على أن تتم إعادة تقييم الوضع بشكل كامل الأسبوع الخامس أو قبل ذلك؛ لتحديد وضع الدراسة لبقية أسابيع الفصل الدراسي الأول وفقاً للمتغيرات والمستجدات.

-تكون الدراسة في التعليم الجامعي (الحكومي والأهلي) والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني عن بُعد في المقررات النظرية، وحضورياً في المقررات العملية أو التدريبية، مع صلاحية تلك الجهات في اتخاذ القرار المناسب لما يحقق مصلحة الطلبة، ووفقاً للمعطيات والمستجدات،‏مع الأخذ بالاعتبار جميع الاحترازات والبروتوكولات الصحية المُبلغة من وزارة الصحة.

-تتولى الجامعات الحكومية والأهلية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وضع ونشر الترتيبات المتعلقة بعمل الهيئة التدريسية والإدارية التابعة لها.

-تباشر الهيئة الإدارية في المدارس (قادة المدارس، التشكيلات المدرسية ، الإداريون) ومكاتب التعليم (المشرفون التربويون) عملها حضورياً طيلة أيام العمل خلال الأسبوع، بينما يكون عمل المعلمون والمعلمات عن بُعد مع طلابهم في الفصول الافتراضية، مع حضور المعلمين والمعلمات للمدرسة لمن يستدعي العمل حضوره مع مراعاة مواعيد دروس المعلم في الفصول الافتراضية؛ ويُستثنى من ذلك مَنْ يعمل خارج منطقة إقامته وفق تنظيم سيصدر لتحديد معايير ذلك.

-يبدأ اليوم الدراسي عن بُعد للمرحلتين المتوسطة والثانوية من الساعة السابعة صباحاً وللمرحلة الابتدائية من الساعة الثالثة عصراً، مع توفير مدرسة ابتدائيه افتراضية صباحية فى كل مكتب تعليم لمن ظروفه تناسب ذلك، وذلك بهدف تمكين أولياء الأمور الموظفين من متابعة ومساعدة أبنائهم في المرحلة الابتدائية في التعليم عن بُعد.

-يتم الاعتماد على منصة “مدرستي” للتعليم الإلكتروني المزمع إطلاقها مع أدوات التواصل الخاصة بها لجميع المدارس، كما يمكن للمدارس الأهلية والأجنبية والعالمية الاستفادة من منصة “مدرستي” وتوفير الأدوات الخاصة بها للدراسة عن بُعد؛‏ مع استمرار البث عبر قنوات عين الفضائية على فترات متكررة خلال اليوم لتغطية جميع المراحل الدراسية مع رابط القناة على اليوتيوب، بما يضمن وصول المعرفة لجميع الطلبة، ويحقق نواتج تعلّم أفضل، وتقليص أي فاقد تعليمي في ظل جائحة كورونا.

-تنسق إدارة المدرسة يوماً واحداً في الأسبوع للطلبة الذين لا يستطيعون الدخول على المنصة لإجراء التقييمات والتكليفات؛ لمقابلة معلميهم مع تطبيق الإجراءات الاحترازية.

-تكون الدراسة لمرحلة رياض الأطفال عن بُعد عبر تطبيق الروضة الافتراضية.

-توفير التعليمات والأدلة الاسترشادية التي تمكّن الطلبة وأولياء أمورهم من التعامل والاستفادة من خدمات وأدوات التعليم عن بُعد، ونشرها بشكل إلكتروني على موقع الوزارة.

الجدير بالذكر، بأن توزيع الكتب الدراسية سيكون من خلال التواصل بين المدرسة والطلبة وأولياء أمورهم، ووفق آلية تضمن تطبيق الإجراءات الاحترازية.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً