بعد تضارب الأنباء حول مجالس النساء.. مصدر لبشائر يوضح الحقيقة

img

بشائر: الدمام

بعد جدل حول الاشتراطات المطلوبة من أصحاب المآتم، أكد مصدر لصحيفة بشائر صباح اليوم صحة ما تم تداوله، وأن اللجنة الأمنية في محافظة القطيف، اعتمدت ٢٠ شرط من الشروط الـ٢٣ المتداولة.

وخلت الشروط الـ٢٠ التي تم اعتمادها من ثلاثة شروط أثارت الجدل، أهمها منع المجالس النسائية وسحب العقار المخالف ومنع بعض الطقوس، فيما شدد بأن أي تجمع مخالف ستطبق عليه الاجراءات. وأضاف بأن المجالس النسائية مسموح لها بشرط الحصول على تصريح للقراءة، “ولا نتدخل في طريقة الطقوس أو منعها”.

وأكد مصدر أمني أن الدولة تقف على مسافة واحدة من كافة أبناء الوطن، وأن الشروط المعتمدة تهدف إلى حماية المواطنين جراء الجائحة، وأن تنظيم عملية اختيار الخطباء هو من اختصاص دائرة الأوقاف والمواريث.

فيما ذكر أحد صحاب المآتم المعروفة بأن الخطيب والرواديد تم تسجيلهم يوم أمس في دائرة الأوقاف والمواريث، وأن المتطلبات ميسرة “خلال دقائق تم تسجيل أسم المجلس وموقعه ووقت القراءة وبيانات القائم على المجلس وبيانات الخطيب والرادود من أسم وهوية وطنية ورقم الجوال”.

يذكر بأن هذه الليلة الأولى من ليالي عاشوراء، ويجتمع الشيعة فيها بمجالس لإحياء ذكرى فاجعة الطف واستشهاد سبط النبي محمد، في بيداء كربلاء في العاشر من محرم عام ٦١ هجري.

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً