كيف تُضبط الإيقاعات السلوكية في الدماغ

img

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

الخلاصة: قام باحثون من جامعة كانازاوا بفحص مجموعة فرعية من خلايا غابا GABA العصبية في مركز التحكم في إيقاع الساعة البيولوجية داخل منطقة تحت المهاد hypothalamus في الدماغ.

ولقد تخلصوا من تشوير signaling خلايا غابا GABA العصبية المنتجة لهرمون الفازوبريسين فقط في الفئران ووجدوا أنها تضعف النظام اليوماوي [إيقاع الساعة البيولوجية] . على وجه التحديد، الوقت الذي تقضيه هذه الفئران في النشاط يزداد كل يوم، نتيجةً لذلك أظهر التحليل عدم تطابق التوقيت بين الساعة الجزيئية للمركز والسلوك. وبالتالي، فإن تشويرات غابا مطلوبة للتأكد من بقاء التوقيت متزامنًا.

غالبًا ما يبدو أن أجسامنا وسلوكياتنا لها إيقاعات خاصة بها. لماذا نذهب إلى الحمام في نفس الوقت كل يوم؟ لماذا لا نشعر بالراحة إذا لم نتمكن من النوم في الوقت المحدد / المناسب [الذي عادة ننام فيه]؟ النظام اليوماوي (ايقاعات الساعة البيلوجية) هي القوة العاملة وراء الكواليس التي تؤثر في العديد من سلوكياتنا وصحتنا. يبحث ميتشهيرو مييدا Michihiro Mieda وفريقه من جامعة كانازاوا Kanazawa اليابانية عن كيف يُنظم السلوكُ من قبل مركز التحكم في النظام اليوماوي في الدماغ.

يُطلق على مركز التحكم هذا اسم النواة فوق التصالبة، أو SCN ، ويحتوي العديد من أنواع الخلايا العصبية التي تنقل الإشارات باستخدام جزيء غابا GABA، ولكن لا يُعرف سوى القليل عن مدى ما يساهم كل نوع من هذه الخلايا العصبية في إيقاعات الجسم. في أحدث دراسة لهؤلاء الباحثين اليابانيين، ركزوا على خلايا غابا العصبية التي تنتج الأرجينين فاسوبريسين ، وهو هرمون ينظم وظائف الكلى وضغط الدم في الجسم، والذي أظهر الفريق مؤخرًا أن له دورًا أيضًا في تنظيم فترة الإيقاعات التي ينتجها مركز النواة فوق التصالبة SCN في الدماغ.

لدراسة وظيفة هذه الخلايا العصبية، وفقط هذه الخلايا العصبية، قام الباحثون أولاً بتحضير فئران حذُف منها الجين اللازم لتشوير signalling غابا بين الخلايا العصبية فقط في خلايا النواة فوق التصالبة العصبية المنتجة للفازوبريسين. “أزلنا الجين الذي يرمز إلى بروتين يسمح ل غابا أن يُعبأ [في حويصلات مشبكية] قبل إرساله إلى الخلايا العصبية الأخرى” كما يوضح ميدا Mieda “بدون تعبئته، لا تتمكن أي من خلايا فاسوبريسين العصبية من إرسال أي إشارات ل غابا.”

هذا يعني [في حالة هذه الفئران] أن هذه الخلايا العصبية لم تعد قادرة على التواصل مع بقية مركز التحكم في الإيقاع باستخدام ناقل غابا العصبي. في الظاهر، كانت هذه النتائج بسيطة. أظهرت الفئران نشاطًا لفترات أطول، حيث بدأت النشاط في وقت مبكر وانتهت في وقت متأخر عن مجموعة الفئران الضابطة. لذا، فإن نقص جين التعبئة في الخلايا العصبية أدى إلى تعطيل إشارة الساعة الجزيئية، أليس كذلك؟ في الواقع ، لم يكن الواقع بهذه البساطة. أظهر الفحص الدقيق أن الساعة الجزيئية [حتى في هذه الحالة] تتقدم (تعمل) بشكل صحيح. إذن ، ماذا حدث؟

استخدم الباحثون تصوير الكالسيوم لدراسة إيقاعات الساعة البيلوجية داخل خلايا فاسوبريسين العصبية. ووجدوا أنه على الرغم من أن إيقاع النشاط تطابق مع توقيت السلوك لدى مجموعة الفئران الضابطة ، فإن هذه العلاقة كانت معطلة في الفئران التي فقدت انتقال غابا من خلايا فاسوبريسين العصبية. في المقابل ، كان الإيقاع الخارج من مركز النواة فوق التصالبة، أي النشاط الكهربائي لخلايا النواة فوق التصالبة العصبية، في الفئران المعدلة لها نفس الإيقاع غير المنتظم كسلوك نشاطها. “تُظهر دراستنا أن تشويرات غابا من خلايا فاسوبريسين العصبية في مركز النواة فوق التصالبة تساعد في ضبط التوقيت السلوكي ضمن محددات الساعة الجزيئية”.

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً