حصر المؤسسات المخالفة لمواجهة (فوضى الإعلانات)

img
بشائر الوطن 0 بشائر الوسوم:,

بشائر: الدمام

قال رئيس بلدية محافظة الخبر م. سلطان الزايدي، إن وضع الملصقات والإعلانات العشوائية على اللوحات الإرشادية المرورية أو أسماء الشوارع وأعمدة الإنارة، يمثل خطورة كبيرة على مستخدمي الطرق؛ نظرًا لما تسببه هذه الملصقات من طمس وإخفاء المعلومات الموجودة على اللوحات الإرشادية، إضافة إلى كونها تشوه المظهر العام للمدينة.

مواد لاصقة

وأكد «الزايدي» أن البلدية تسعى إلى الحد من الظاهرة السلبية، وأنه في كثير من الأحيان تلجأ تلك الجهات الإعلانية إلى وضع مواد لاصقة يصعب إزالتها أو تبقي أثرًا يشوه المرافق العامة بعد إزالة الملصق.

وأضاف أنه يتم بشكل أسبوعي إزالة العشرات من تلك الإعلانات في مختلف أعمدة الإنارة واللوحات والإشارات المرورية في الشوارع والتقاطعات، إلا أنه يعاد وضعها مرة أخرى من قِبل المخالفين.

وأشار إلى أن الإجراءات النظامية ستُتخذ للحد من تلك المخالفات والحفاظ على المظهر العام للمدينة من التلوث البصري والإعلانات التجارية المخالفة، من خلال حصر أسماء المؤسسات المخالفة كافة، لتطبيق الغرامات عليها، وذلك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

الإبلاغ عن المخالفات

ودعا م. الزايدي الجهات والمؤسسات وأفراد المجتمع، للالتزام بعدم تركيب اللوحات في الأماكن العامة بشكل عشوائي، مهيبًا بجميع المواطنين والمقيمين بمحافظة الخبر، الإبلاغ عن أي ملاحظات أو شكاوى عبر القنوات التفاعلية التي تم تخصيصها لاستقبال البلاغات والشكاوى على مدار اليوم، عن طريق خدمة «940» التي تعمل على مدار اليوم لاستقبال جميع الملاحظات.

مواجهة حاسمة

وأكد المواطن عبدالله الحمدان أن الملصقات العشوائية على الجدران والصرافات الآلية وإشارات المرور، ظاهرة سلبية تتطلب مواجهة حاسمة، كونها مظهرًا غير حضاري وعشوائي يفتقد للتنظيم والترتيب.

وطالب بضرورة إزالة جميع الملصقات والتوصل للمخالفين وتطبيق الغرامات بحقهم، مشيرًا إلى أهمية تشديد العقوبات ضد المخالفين.

وقال: «هذا الأمر يجب أن يكون في أماكن محددة وبأسلوب منظم ومرتب يضمن عدم تشويه المظهر البصري، ووفق ضوابط محددة من قِبل الجهة المسؤولة».

كما أكد ضرورة عدم الاكتفاء بمجرد الإزالة؛ بل تطبيق عقوبة بحق المخالف، خاصة في حال التكرار، مشددًا على أن الظاهرة مخالفة للذوق العام، وتشوه المظهر الحضاري بشكل كبير.

رقابة مكثفة

وبيَّن المواطن فيصل الشمري أن ظاهرة الملصقات العشوائية في ازدياد، رغم الحملات التي تقوم بها الجهات المختصة، وأكد أن الأمر يتطلب رقابة مكثفة وإزالة فورية لكل إعلان مخالف، لأن الظاهرة تمثل تشوهًا بصريًا وتقضي على جهود تجميل الشوارع والميادين في المنطقة، كما أن هذا الأمر يعكس صورة غير إيجابية عن المكان بشكل عام.

وطالب بضرورة تكثيف الحملات على هذه المواقع ومطاردة صاحب الملصق وفرض عقوبات صارمة بحقه، تتضاعف حال التكرار، مشيرًا إلى أهمية تنظيم الظاهرة من خلال وضع الإعلانات بشكل مرتب وفي أماكن محددة ووفق معايير واضحة، وتخضع لرقابة الجهات المختصة.

آلية واضحة

وذكر المواطن مصلح الشمراني أن وجود الملصقات يؤثر على أي مظهر جميل لأي مدينة ومنطقة حضاريًا، إضافة إلى أن الملصقات تشوه – بشكل كبير – المظهر الحضاري.

وطالب بضرورة تنظيم الظاهرة لتكون تحت إشراف البلدية وفي مناطق مخصصة، وفق آلية واضحة تضمن عدم تشويه المشهد البصري.

وبيَّن أن المنطقة الشرقية تعتبر واجهة سياحية جميلة، ويجب أن تظل دائمًا في أجمل وأبهى منظر، مطالبًا بضرورة تكثيف الحملات وفرض العقوبات المشددة بشكل مستمر.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً