من يتحكم في التحكم المعرفي؟

img

بقلم براندي جيفرسون

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

هل تقدرين أن تبدئي العمل على مهمة ما وتلتزمي بذلك حتى انجازها بالكامل، متجاهلة اغراءات الإنترنت أو ادراكك المفاجئ أنه ربما يتوجب عليك أن تقومي بغسيل الملابس؟ أو ربما يجب أن تفعلي شيئًا آخر في هذه اللحظة؟

الملكة الذهنية (القوة الذهنية) التي تتيح للناس وضع الخطط أو الأهداف وتنفيذها دون أن يفقدوا التركيز عليها، تسمى هذه الملكة بالتحكم المعرفي cognitive control يختلف الأصحاء اختلافًا كبيرًا في قدراتهم على ممارسة التحكم المعرفي ، وقد ربطت العديد من الاضطرابات العصبية والنفسية بمشاكل في التحكم المعرفي هذا.

ولكن هناك الكثير مما لا يعرفه الباحثون عن هذه الملكة بعد: كيف ولماذا يختلف التحكم المعرفي من شخص لآخر؟ ما هي مناطق الدماغ الداخلة في ذلك التحكم؟ وكيف يتعلق نشاط الدماغ بالسلوك؟

تود براڤر Todd Braver، برفسور العلوم النفسية والدماغ في كلية الآداب والعلوم في جامعة واشنطون، بالإضافة إلي عمله في قسم الأشعة وعلم الأعصاب في كلية الطب بجامعة واشنطن في مدينة سانت لويس، للإجابة على هذه الأسئلة. يعتقد تود وفريقه البحثي أنهم طوروا طريقة بحث أكثر رصانة، وقد نشروا مؤخرًا دراسة تُعد الدراسة الأولى ضمن العديد من الدراسات الواعدة التي تبحث في الأساس الدماغي للتحكم المعرفي لدى الأشخاص وعبر المجموعات.

عندما يتعلق الأمر بالبحث في التحكم المعرفي ، فإن الدراسة المألوفة تتضمن النظر في كيف يتصدَّ ل / يتولى أشخاص مهمة أو مهمتين في المختبر. ثم بعد ذلك تُعمم النتائج لتطبق على المسألة الكبرى التي في موضع اهتمام الباحثين.

“نعلم جميعًا أن هذه ليست المقاربة الأكثر صلاحية” كما قال براڤر. وذلك لأن التحكم المعرفي الضروري لاداء مهمة واحدة في ظل ظرف واحد قد لا يكون مؤشرًا على أنواع مختلفة من المهام في ظل ظروف مختلفة. “ولكن نظرًا لبساطتها، فهذه هي الطريقة التي يتولى بها هذا الحقل العلمي هذه الأنواع من المسائل البحثية بشكل اصطلاحي.”

ضمن محاولته الحصول على المزيد من النتائج القابلة للتعميم، ابتكر براڤر Braver إطارًا بحثيًا لا يستخدم فقط مجموعة كاملة من الاختبارات المعرفية cognitive tests ، بل يدرسها أيضًا تحت مجموعة ظروف مختلفة.

“ندرس مجموعة من المهام، وبعد ذلك نحاول أيضًا أن نرى كيف يقوم كل شخص بأداء المهمة عندما يُشجع على استخدام أساليب تحكم مختلفة،” كما يقول. كل فرد من هؤلاء قام بأداء أربع مهام تحت ظل ثلاث ظروف مختلفة أثناء مراقبته باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي. التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي يقيس التغيرات في تدفق الدم في الدماغ كله لتحديد المناطق الأكثر تأثراً بالاختبارات المعرفية.

وجد براڤر أن الاختلافات في التحكم المعرفي تبدو وكأنها اختلافات في درجة / مستوى النشاط في الدماغ [لا نوعه] – أنماط مشتركة وجدت في كل من أدمغة وسلوك معظم الفراد الثمانين المشتركين في التجربة.

“لقد وجدنا اتساقًا في المهام الأربع في مناطق الدماغ هذه، لكن الناس اختلفوا في درجات نشاط أدمغتهم،” كما قال برافڤر. الأهم من ذلك، وكما هو متوقع، التغيرات في مستويات أداء المهام تجلت في نشاط الدماغ: تنوع المشاركون في الأسلوب الذي وظفوا فيه التحكم المعرفي.

هذه النتائج جميعها أفادت فريق البحث بأن النتائج قابلة للتعميم.

وقال “هذا ما يهمنا، لأننا نعتقد أن التوظيف الفعال للتحكم المعرفي يجب أن يفضي بشكل عام إلى تحسين الأداء.”

الاختبارات الأربعة المستخدمة هي الاختبارات المستخدمة روتينيًا في علم النفس: مهمة ستروب a Stroop task ؛ مهمة اختبار الأداء المستمر AX-CPT task (وهو قياس فترة استمرار الانتباه العام والانتباه الانتقائي)؛ نموذج Cued-TS paradigm (وهو اختبار الانتباه هذا ينطوي على معرفة ما اذا كان الرقم المعروض زوجيًا أو فرديًا) ؛ ومهمة ستيرنبرغ Sternberg task (وهو اختبار للذاكرة العاملة القصيرة).

تم تنفيذ جميع المهام الأربع تحت ظل ثلاثة ظروف / أوضاع conditions كان وضع خط الأساس baseline condition أقرب إلى اختبار مفاجئ؛ حيث لم يعرف المشاركون متى تطلب الأمر تحكمًا معرفيًا. كانت هناك أوضاع استباقية ، حيث كان المشاركون يعرفون مسبقًا أن تحكمهم المعرفي سيكون ضروريًا لأداء المهمة، مما مكنهم من الاستعداد بناءً على ذلك.

قال براڤر: “يبدو الأمر كما لو كنت ترى لافتة ‘قف’ في أحد التقاطعات”. فأنت لا تعرف قبل أن تراها أنه يجب عليك الوقوف، ولكن بمجرد أن رأيت اللون الأحمر أو الشكل الثماني للافتة، بدأت في التباطؤ.

أظهر التصوير بالرنين المغناطيسي أن أدمغة المشاركين كانت في حالات الدماغ brain states متميزة في كل وضع من الأوضاع الثلاثة، مما يشير إلى وجود اختلاف نوعي عندما يتعلق الأمر باستخدام التحكم المعرفي في مواضع مختلفة.

أولئك الذين تعاملوا بشكل أفضل مع مهامهم، في أي من الأوضاع، أظهروا أيضًا بصمة هي الأكثر اتساقًا في نشاط الدماغ. ولكن بغض النظر عن أداء المشاركين، حالات الدماغ brain states تجمعت حول أنماط متشابهة من النشاط.

هذا البحث هو بداية ما يأمل براڤر أن يكون معرفةً رصينةً، أولاً ، بطرق عمل الدماغ السليم. “لا أعتقد أنه من الحصافة أن نبدأ في دراسة مجموعات من الناس دراسة سريرية دون أن يكون لدينا فهم أولًا بكيف يقوم التحكم المعرفي بوظائفه في الأدمغة السليمة”. “نحن نعلم أن التحكم المعرفي يُبدي بعضًا من التباينات الكبيرة حتى بين الأصحاء، لذلك أردنا تطوير المستوى الأساس للمعرفة في البالغين الأصحاء قبل أن نتوسع في الدراسة.”

ومع ذلك، فإن لدى براڤر وفريقه البحثي طموحات واسعة لهذه الدراسة، حيث أتيحت بعض البيانات للعموم بالفعل على الانترنت، إذ يمكن للباحثين العاملين في المجالات ذات العلاقة البدء في الاستفادة منها. الدراسات المخططة الإضافية ستوسع التركيز على فهم الأساس الجيني للتحكم المعرفي في التوائم المتطابقة ؛ ما إذا كان باستطاعة التدريب على اليقظة الذهنية أن يحسن وظيفة التحكم المعرفي؛ والعلاقة بين القلق والتحكم المعرفي.

“نعتقد أن دراستنا والبيانات التي لدينا توفران بالفعل موردًا قيمًا للمجتمع العلمي”. “ونأمل أن يتمكن كل من فريقنا والآخرين من البناء على هذا الأساس، من أجل أن نفهم بشكل كامل لماذا التحكم المعرفي مهم، ولكنه أيضًا متقلب (متغير) جدًا، فيما بين الناس.”

اترك رداً