دراسة: قد تؤدي بعض السلوكيات الشائعة في مرحلة الطفولة إلى اضطرابات القلق في وقت لاحق من العمر

img

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

ساعد بحث جديد من جامعة أوتاغو النيوزلندية في التعرف على أي من سلوكيات الأطفال المعينة قد تزيد من احتمالية ظهور اضطرابات القلق في مرحلة البلوغ وفي المقابل، أي من هذه السلوكيات قد لا تسبب همًَا للوالدين وبقية أفراد الأسرة وخبراء مرحلة الطفولة.

استخدمت الدراسة، التي نُشرت في المجلة الطبية الدولية المرموقة: الطب السيكولوجي Psychological Medicine ، بيانات من دراسة صحة ونماء مدينة كرايسشرش Christchurch النيوزلندية (CHDS) المشهورة عالميًا في جامعة أوتاغو Otago، وهي دراسة طولية لمواليد أتراب [أي مولودون في نفس الفترة من السنة] مكونة من 1265 طفلًا ولدوا في مدينة كرايستشيرش [يطلق عليها باللغة الماورية لسكان نيوزلندا الأصليين: مدينة أوتاوتاهي Ōtautahi] على مدى أربعة أشهر في عام 1977.

البحث الذي أجراه ناثان مونك Nathan Monk طالب الدكتوراه حينئذ في جامعة أوتاغو في مدينة كرايستشيرش ، تتبع 15 سلوكًا من سلوكيات القلق الشائعة بين مجموعة أتراب CDHS من سن السابعة إلى التاسعة، وقارن النتائج بمجرد مقابلتهم وتقييمهم على مدى الفترة الزمنية. المجموعة التي خضعت للدراسة الآن في منتصف الأربعينيات من عمرهم.

“لقد أثبتت الأبحاث الدولية السابقة بالفعل وجود صلة بين سلوكيات القلق لدى الأطفال واضطرابات القلق اللاحقة ، ولكن ليس بهذا المستوى من التفاصيل التي تناولته دراستنا،” كما يقول مونك. “هذه الدراسة جديدة من حيث أنها تتيح لنا فرصة التعرف على أي السلوكيات من سلوكيات مرحلة الطفولة المعينة هي الأكثر تأثيرًا.”

وجد مونك وزملاؤه أن العديد من السلوكيات التي لوحظت في مرحلة الطفولة – بما في ذلك نزعة الطفل إلى البكاء بسهولة وفي كثير من الأحيان، ميله إلى القيام بعمل أشياء بمفرده وكذلك ظهوره دائمًا حزينًا وبائسًا – كلها تنطوي على احتمالات متزايدة للإصابة باضطرابات قلق في مرحلة المراهقة والبلوغ .

في المقابل، سلوكيات أخرى، كالخجل من أطفال آخرين والخضوع submissive لصاحب سلطة ما أو الخوف منه والخوف من الناس بشكل عام، لا تنطوي على احتمالات مرتفعة لظهور اضطرابات القلق عندما يكبر.

“ما وجدناه بشكل أساسي هو أن سلوكيات القلق لدى الأطفال المقترنة بالعزلة الاجتماعية والحزن يبدو أنها تنطوي على احتمال الإصابة باضطراب القلق في وقت لاحق من العمر ،” كما يقول مونك. “في المقابل ، السلوكيات المتعلقة بالخوف من حالات محددة situational fears والقلق في مرحلة البلوغ لا يبدو أنها تحمل نفس احتمالات الإصابة باضطراب القلق .”

سابقًا تعرفت بيانات دراسة CHDS على معدلات عالية بشكل مثير للدهشة للاصابة باضطراب القلق بين مجموعة الأتراب التي خضعت للدراسة، مما يسلط الضوء على أهمية التعرف على عوامل احتمال الاصابة باضطراب القلق المبكرة – خاصة بين الفتيات. ما يقرب من نصف الإناث (49٪) في الدراسة انطبقت عليهن المعايير التشخيصية للاصابة باضطراب القلق خلال فترة المراهقة (14-21 عامًا) ، وانخفض هذا المعدل بشكل طفيف فقط إلى 48٪ خلال فترة الرشد (21-40 عامًا). كما وجد أن الذكور تنطبق عليهم معايير الاصابة باضطرابات القلق بمعدلات عالية، حيث تم تشخيص ما يزيد قليلاً عن ربع (27 في المائة) خلال فترة المراهقة بهذه الاضطرابات، وارتفعت هذه النسبة إلى 31 في المائة في مرحلة الرشد.

“هذا البحث يعزز أهمية التطوير الفعال للمهارات والمهارات الاجتماعية في إدارة الانفعالات emotions، لا سيما في الأيام الألف الأولى من حياة الطفل حيث يلعب الوالدان وبقية أفراد الأسرة دورًا رئيسًا” ، كما يقول الطبيب النفسي للأطفال والمراهقين بجامعة كانتربيري، والاستاذ المساعد في جامعة أوتاغو في مدينة كرايستشيرش الدكتور كات دونوفان Kat Donovan.

“كل الأطفال (التمريكي tamariki باللغة الماورية) يعانون من القلق في مرحلة معينة ولكنه يسبب همًا فقط عندما يربك / يعطل نموهم / تطورهم ويقلل من فرص الاكتساب التعليمي والعاطفي. هذه النتائج تدعم أساليب العلاج التدخلي interventional treatment المبكر الحالية التي نستخدمها حاليًا مثل العلاج السلوكي المعرفي والذي يعرف اختصارًا ب CBT وتنمية الوعي بالشعور للطفل وتشجيع الممارسات التي تعرضهم لما يثير مخاوفهم وهمهم “.

يشدد ناثان مونك على توخي الحذر في تفسير النتائج التي توصل إليها لأنها من بين النتائج الأولى من نوعها، مما يتطلب تكرار التجارب في أوساط مجموعات أتراب أخرى قبل التمكن من المبالغة في تأويل نتائجها.

“الاضطرابات العقلية معقدة بشكل لا يصدق وتنشأ من عمليات لم نفهمها جيدًا حتى الآن. كل شخص فريد من نوعه، ولأن بعض سلوكيات مرحلة الطفولة تتنبأ بمشكلات القلق لاحقًا عندما يكبر الشخص، فإن هذا بالتأكيد لا ينطبق على كل طفل.

“نتائجنا تعتبر وحدة واحدة من النتائج التي تفيد بأن بعض السلوكيات المعينة التي تنطوي علي احتمالات مبكرة للاصابة باضطرابات القلق والتي قد تكون أكثر فائدة لصالح التركيز على التدخلات الوقائية. إذا كان الباحثون الآخرون قادرين على تكرارها في مجموعات أخرى من الناس، فقد نبدأ في رؤية المزيد من الدفع تجاه ذلك. لدينا بعض أساليب النمذجة الإحصائية الجديدة الرائعة المتاحة التي تسمح لنا بإجراء مثل هذه الدراسة، لذلك أنا متأكد من أننا سنواصل اكتساب المزيد من المعرفة في هذا المجال المثير للاهتمام والمهم “.

اترك رداً