من الفاشل؟!

img
أنور أحمد
0 الوسوم:, ,

أنور أحمد

لنا من الطفل شاهد ودليل حينما عزم على أن يخطو خطواته الأولى!
كم سقط وتلقفته الأرض، وكم ألمٍ تحمله لينتصر على ضعفه وتغازل شفتاه ابتسامة النجاح وسعادة المتمكن.
يبدأ المشي متحرراً من الاعتماد على أيدي الأخرين، ويلفت انتباههم: ها أنا أمشي وحدي!
لقد تمكنت من ذلك.
ماذا لو توقف الطفل عن تكرار المحاولة واكتفى بصياح السقوط وألمه، هل سيتمكن من المشي ؟!
هكذا حالنا: إن توقفنا عن التحدي واستسلمنا سنفشل!
نحتاج إلى الإصرار والارادة، والاعتراف بجوانب الضعف لدينا لتقويتها وتطوير إمكاناتنا، فلا يوجد طالب فاشل إلا بإرادته واختياره. إن خضع للفشل وأصبح ينعت نفسه بالفشل فقد أختار أقصر الطرق لعجزه حيث مضت جولة أولى من الدراسة، وعلى الطالب أن يقف عندها ويراجع حساباته ليكتشف الخلل الذي وقع فيه، وما يحتاجه لتقدم نتائجه وتحسينه. أما التوقف عند الخلل فقط فلا يكفي، لابد أن نجتهد في إيجاد الحل المناسب.
هنا أستحضر قصة طالب مبتعث في أول سنة له، سقط في حفرة التساهل ودائرة الأصدقاء الخاوين من الطموح، ليجد نفسه مهدداً في الفصل من الدراسة. هنا أوجعته الصدمه واستفاق من الغفله التي كان يعيشها، ليحدد المشكلة والحل. وكانت أولى خطواته الانتقال من الجامعة والابتعاد عن دائرة الأصدقاء الذين كان لهم التأثير السلبي عليه وعلى مستقبله. وبهذا انتصر لنفسه وحقق ما تغرب لأجله. والأن هو مهندس ناجح في إحدى الشركات الكبرى. وهنا أريد أن أثير ذاكرتكم لعلكم تتذكرون مقولة توماس أديسون (أنا لم أفشل، وجدت 10000 طريقه لايمكن للمصباح العمل بها)

اترك رداً