مختبرات الإمارات
أقلام

لماذا التفكير الجاد والمركز والمطول يجعلنا نشعر بالتعب

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

قد تؤدي المهام الصعبة إلى تراكم جزيء التشوير في الدماغ ، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب والإعياء.

لا يقتصر الأمر على الذهن: فقد تكون الرغبة في أخذ قيلولة على الأريكة بعد يوم من العمل المرهق أمام شاشة كمبيوتر بمثابة استجابة فسيولوجية لوظيفة تتطلب الكثير من الجهد الذهني، وفقًا لدراسة تربط الاعياء الذهني بالتغيرات في الاستقلاب في الدماغ.[المترجم: يعتمد الاستقلاب في الدماغ على إمداد دوري مستمر للعصبونات والخلايا النجمية بالجلوكوز والأكسجين]

وجدت الدراسة، التي نُشرت في 11 أغسطس 2022 في دورية Current Biology، أن لدى المشاركين في التجربة، الذين أمضوا أكثر من ست ساعات في العمل على مهمة شاقة ومرهقة ومستنزفة للذهن، مستويات عالية من الغلوتامات glutamate – تعتبرالغلوتامات جزيئات تشوير مهمة في الدماغ . الزيادة المفرطة في الغلوتامات يمكن أن تربك أو تعطل وظائف الدماغ،  وأخذ قسط من الراحة قد تمكِّن الدماغ من استعادة تنظيمه السليم لهذه الجزيئات، كما لاحظ الباحثون.  في نهاية يوم عملهم، كان هؤلاء المشاركون في الدراسة أيضًا أكثر احتمالًا من أولئك الذين عملوا على مهام سهلة لاختيار مكافآت مالية فورية وذات قيمة أقل وسهلة الاكتساب من المكافآت المالية الأكثر / الأكبر قيمة والتي تأتي بعد انتظار مدة أطول أو تتطلب جهد أكثر.

هذه الدراسة مهمة في الجهود المبذولة لربط الارهاق الذهني [الانهاك المعرفي، وهو الصعوبة في بقاء الشخص مركزًا على مهمة واحدة أو أكثر أو موليًا لها الانتباه لفترة طويلة نسبيًا] بالاستقلاب العصبي [المترجم: أي  جانب الاستقلاب الذي يحدث في الدماغ كما أشرنا اليه أعلاه] ، كما قالت باحثة علم الأعصاب السلوكي كارمن ساندي Carmen Sandi من المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في لوزان.  المزيد من الأبحاث – ربما على حيوانات – مطلوبة لإيجاد علاقة سببية بين الشعور بالإرهاق والتغيرات الأيضية في الدماغ.  وتقول ساندي: “من الجيد جدًا البدء في دراسة هذا الجانب.”  “لكن حتى الوقت الراهن، هذه العلاقة ملاحظة، وهي علاقة تلازمية [أي أنها ليست سببية بعد].”

دماغ مرهق

أثبتت الأبحاث السابقة آثار الإجهاد الذهني على المعايير الفسيولوجية كالتباين في معدل ضربات القلب وتدفق الدم، ولكن هذه العملية قد تكون غير ملاحظة، كما يقول مارتن هاغر Martin Hagger، باحث علم النفس الصحي في جامعة كاليفورنيا، في مدينة مرسد Merced.  يقول: “ليست بتلك الشدة كما لو كنت تمارس تدريب عضلات هيكلية”. “لكنها محسوسة.”

اعتقد باحث علم الأعصاب الإدراكي أنطونيوس ويهلر Antonius Wiehler وزملاؤه من معهد باريس للدماغ أن آثار الاجهاد الذهني يمكن أن تكون بسبب التغيرات الأيضية في الدماغ.  قام الفريق بتوظيف 40 مشاركًا وكلف 24 منهم بأداء مهمة تنطوي على تحد وتحتاج تركيزًا: على سبيل المثال، مشاهدة حروف تظهر على شاشة كمبيوتر مرة في أقل من ثانيتين (1.6 ثانية بالضبط) وتوثيق ما يرونه عندما يرى أحد المشاركين حرفًا يظهر قبل ثلاثة حروف مُررت على الشاشة.  طُلب من المشاركين الستة عشر الباقين أداء مهمة مماثلة ولكنها أسهل. عمل كلا الفريقين لفترة تزيد قليلاً عن ست ساعات، تخللتها استراحتان مدة كل منهما عشر دقائق.

حينما كان المشاركون في الدراسة مركزين على مهمة عملهم، استخدم ويهلر وفريقه مطياف الرنين المغناطيسي النووي لقياس مستويات الغلوتامات في منطقة من الدماغ تسمى القشرة أمام جبهية الجانبية (الوحشية) lateral prefrontal cortex.

قشرة أمام الجبهية هي مركز التحكم المعرفي – وهي جزء الدماغ الذي يسمح للناس بتثبيط اندفاعاتهم.  يقول ويهلر: “بعد أن تلدغك حشرة،  تقوم عفويًا بحك مكان اللدغ من جلدك.”. “لو اوقفت هذا المنعكس reflex (ردة الفعل العفوية)، فسيكون ذلك التصرف بمثابة تحكم معرفي.” وهو أيضًا نظام يعتمد عليه الناس لاختيار المكافآت المغرية السريعة (الفورية)، كالوجبات الخفيفة والسريعة غير الصحية، على المكافآت النافعة التي لا تأتي إلَّا بعد فترة طويلة من الانتظار.

وجد الباحثون أن المشاركين الذين عملوا على مهمة أكثر صعوبة تراكمت لديهم الغلوتامات في هذه المنطقة من الدماغ بنهاية اليوم بشكل أكثر من أولئك الذين عملوا على مهمة أسهل.  ولو أُعطوا فرصة الاختيار بين مكافأة نقدية فورية ومكافأة أكبر ستأتي بعد شهور،  فسيكون هؤلاء  أكثر احتمالًا من أن يختاروا المكافأة الأصغر والفورية مما كانوا عليه في بداية اليوم.

يأمل وهيلر حاليًا في استخدام هذا النظام لمعرفة المزيد حول مدى التعافي من الإرهاق الذهني.  يقول: “تُعد معرفة المزيد عن كيف يمكن اعادة مستويات الغلوتامات إلى مستوياتها الطبيعية أمرًا رائعًا. ”  ”هل النوم مفيد في هذا الأمر؟ كم ينبغي أن تكون طول فترة الراحة حتى يكون لها تأثير إيجابي؟  “دراسات الإرهاق الذهني قد تكون أيضًا مفتاحًا لفهم كيف يتفاعل العمال مع الأعمال الذهنية الحساسة، مثل مراقبة الحركة الجوية والتي تنطوي على مخاطر عالية، وقد تؤدي إلى خسارة في الأرواح من جراء فقدان التركيز والانتباه حتى لفترة وجيزة ، والتعافي من هذا الارهاق الذهني .

والآن بعد أن وضع نظام لقياس التغيرات الأيضية استجابة للإرهاق الذهني ، يأمل هاغر أن يجرب باحثون آخرون هذا النظام.  ويقول: “وسائل الكشف عن هذا المستوى من الارهاق الذهني  لم تكن حتى الآن بالمستوى المطلوب من الحساسية، لذا فإن هذا البحث من شأنه أن يمهد الطريق للباحثين في المستقبل لاستكشاف الإرهاق الذهني” بشكل أكثر وأوسع.

تقول ساندي إن هذا البحث – وخاصة الدراسات التي تجرى على الحيوانات ، حيث يمكن تغيير مستويات تركيز الغلوتامات تجريبيًا – يمكن أن تُحلل بشكل دقيق الآليات الجزيئية التي تتسبب في تراكم هذه الجزيئات أثناء العمل الذهني الشاق وكيف يؤثر ذلك في نشاط الدماغ. “جزء البحث هذا يحتاج إلى مهارة خاصة.”

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى