أقلام

لماذا حقق المنتخب السعودي الفوز على منتخب الأرجنتين؟

سهام البوشاجع

حقق المنتخب السعودي انتصارًا تاريخيًّا على نظيره الأرجنتين بتقدمه في مباراة مليئة بالإثارة والحماس وإحرازه الفوز 2-1، وذلك يوم أمس على ملعب أستاد لوسيل بدولة قطر في إحدى مبارايات كأس العالم قطر 2022، وكانت المباراة التي خاضها الأخضر السعودي هي أولى مبارياته التي يخوضها في مشواره بهذه البطولة.
الفوز لم يكن مجرد فرحة عارمة اجتاحت المشجعين ممن حضروا المباراة داخل الملعب، بل طالت جميع الشعوب العربية التي كانت تتابع المباراة من خلف الشاشات في بيوتها ومقر أعمالها، حتى في الشوارع والمجمعات والساحات التي خصصت كمناطق لتشجيع المنتخب في المونديال، والفرحة لم تكن عادية بل نزلت كالصاعقة المدوية إذ على أغلب الظنون كانت نسبة تخمين فوز المنتخب السعودي عند معظم الناس ب 50% فقط والبعض كان يرجح الخسارة أو على أقل التقادير التعادل، لما يمتلكه منتخب الأرجنتين من مهارات كروية وتاريخ عظيم في خوض مباراة مونديالية، بل الفوز المتكرر بكأس العالم فهو ليس بمستغرب عليه ذلك ، وكونه يضم أفضل لاعبي العالم كلونيل ميسي ورودريغو دي بول وأنخيل دي ماريا وغيرهم.
نحن نقول كل شيء في الملعب يتغير والساحرة المستديرة تفعل ما تشاء والحظوظ كثيرة والموازين التي خطط لها على الورق كلها قد تنقلب رأسًا على عقب إذا حضرت الروح القتالية والجماعية والعزيمة والإصرار على تحقيق الفوز وبالتأكيد بعد التكتيك وتطبيق تعليمات المدرب واحترام الخصم الذي تنازله الفرق. هنا فقط يأتي الفوز وإن لم يكن متوقعًا بل حققت فرق ومنتخبات بطولات عدة لم تحققها في حياتها الرياضية ومشوارها الكروي وسجلت أولى الأرقام بهذه المعطيات ولا تكتيكات.
الفوز لم يأتِ وليد الصدفة فهناك الكثير من التحضيرات عملت لهذا الحدث وأنفقت عليها الأموال الطائلة والاستعدادات الحثيثة، وأقيمت لها المعسكرات والتخطيطات، وجلب لها أفضل المدربين وأفضل لاعبي الكرة في كل منتخب مشارك، لذا لكل المشككين في فوز المنتخب السعودي بالأمس على الأرجنتين نقول لهم لقد فاز أبطالنا بروحهم وإصرارهم، وبثمرة ما تدربوا عليه تلك الأشهر الماضية.
والمعلب يشهد على ذلك “ألا نقول دائما في أمثالنا الشعبية في الميدان يا حميدان” وإليكم الإحصاءات التي توثق ما أقول فقد كانت نسبة استحواذ المنتخب السعودي 31% مقابل 69% للمنتخب الأرجنتيني وكانت تسديداته 3 مقابل 15 وعلى المرمى 2 مقابل 6 وركنياته 2 مقابل 9 ولكنه لم يتسلل إلا مرة واحدة مقابل 10 مرات للأرجنتين وهذا مؤشر لاندفاع الأرجنتين قبالة تأني المنتخب السعودي ورويته في إحراز الأهداف بذكاء ومتى ما سنحت له الفرصة، فهو يعلم من يقابل ويعلم بإمكانات الفريق الخصم.
وبذلك يكون المنتخب السعودي ثاني المنتخبات الآسيوية التي تحقق الفوز على المنتخبات الأمريكية الجنوبية في كأس العالم بعد اليابان على كولمبيا 2018 كما بات الأخضر أول منتخب آسيوي يهز شباك الأرجنتين بأكثر من هدف في تاريخ كأس العالم.
للمرة الأولى تخسر الأرجنتين في مباراة بكأس العالم سجل خلالها ليونيل ميسي و(فازت في 5 مباريات سابقة) وللمرة الأولى تخسر الأرجنتين في مباراة سجّل فيها ميسي منذ 2011 ضد كولمبيا.
ويكون أيضًا أبطال الجزيرة العربية “الصقور الخضر” كما يلقبهم الشارع الرياضي قد كسر أطول سلسلة انتصارات للمنتخب الأرجنتيني من دون هزيمة في كافة البطولات والمنافسات (36) مباراة وهو أول فوز غير أوروبي على الأرجنتين في كأس العالم منذ فوز الكاميرون 1990.

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى