بشائر المجتمع

عرش البيان يحتفي بـ (فنجان قهوة) على شرف الروائي مال الله

عقيل المسكين: سيهات

سلط الروائي محمد يوسف مال الله الضوء على أهمية المحتوى الروائي، وما يحمله من رسائل للمتلقي، وذلك في أمسية ثقافية يوم أمس الأول ضمن الأمسيات الأسبوعية، لمنتدى سيهات الأدبي “عرش البيان”، بحضور بعض أعضاء المنتدى وثلة من المثقفين.

وتحدث مال الله، عن تجربة الكتابة المقالية والروائية منذ البدايات حتى صدور رواياته الثلاث (فنجان قهوة)، و(وصلت متاخرًا)، و(ضللت الطريق إلى قلبها).

وقال مال الله عن إصراره لتحقيق ذاته من خلال كتابة المقالة: (وقد مارستها ونشرت العديد منها خلال العقد الماضي حتى يومنا هذا، وكذلك وُفقت لنشر رواياتي الثلاث رغم كل المثبطات والمعوقات، من بعض النّقاد غير المتفائلين)

وتحدث مال الله، عن رواياته الثلاث متناولًا مختلف ردود أفعال المتلقين حولها عبر البريد الالكتروني أو برامج التواصل الاجتماعي، مما دفعه إلى مواصلة الكتابة الروائية، فكتب روايته الثانية التي عنونها بـ (وصلت متأخرًا)، وقال عنها: “تحمل هذه الرواية الكثير من الوقائع التي نراها في عالمنا اليوم ونعيش أحداثها وكأننا المعنيين بالأمر. وإني أضعها عزيزي القارئ بين يديك متمنيًا لك قراءة ممتعة وشاكرًا لك وقتك الثمين.، ويهمني رأيك وانتقادك كما هو المعهود منك”، وأضاف: ” إنها من تلك الأنواع التي لا توضع على الطاولة إلا إذا انتهيت منها، وهي برأيي قصة جميلة،

واستعراض الفصول بقوله: “عمدت أن يكون غريبًا نوعا ما إذ أن كل فصل ينتهي بجملة”، مثلًا:
“أسرتك نقطة انطلاقك في الحياة، فلا تبخل بعطائك لها”.
“التواصل مع الآخرين يعزز العلاقات”.
“التضحية دليل على المودة والإخلاص”.
“ثمة شيئ جعلني أفكر”.
وكل هذا من قبيل إدخال المواضيع التي تحدث عنها بطل القصة في المؤتمرات، أو أحاديثه عن الجدوى الاقتصادية مثلًا، إن كانت مهمة في سياق القصة؟ ربما لا.. وربما ليرينا الكاتب قدرة البطل في عمله ليجعلنا لا نحكم على ضعفه في تسيير أمور حياته العاطفية”.

وفي ختام الأمسية أجاب الضيف عن استفسارات الحضور، وكان من أبرزها استفسار الكاتب إبراهيم الزاكي عن أهمية تعمق الكاتب في قراءاته حتى تنعكس على إبداعه ثيمة مُبتكرة من قراءات سابقة اختزنت بمجملها في ذهنية الكاتب، ولا سيما في لا وعيه الداخلي، وسيبدو أثرها حتمًا على كتابات الروائي من خلال ما يبدع من سرديات قصصية وروائية مختلفة، فأجاب الضيف بأنه قرأ مجموعة من القصص القصيرة والروايات بينما أكثر قراءاته ثقافية متنوعة، إضافة إلى اعتماده على قراءة الواقع والتأثر به من خلال كتاباته على مستوى المقالة والرواية، كما أجاب الضيف عن بعض الاستفسارات المتعلقة برواياته الثلاث وعوالمها وما تطرقت إليه من مضامين مختلفة.

وختمت الأمسية بتقديم شهادة شكر وتقدير قدمها صديق المنتدى الأستاذ حسين هزاع للضيف، إضافة إلى التقاط بعض الصور التذكارية للحضور.

الجدير بالذكر أن محمد يوسف مال الله؛ صدرت له ثلاث روايات فنجان قهوة، ٢٠١٦ م عن دار أطياف للنشر والتوزيع- السعودية ووصلتَ متأخرًا، ٢٠١٨ م عن دار بلاتينيوم بوك – الكويت وضللتُ الطريق إلى قلبها، ٢٠٢٠ م عن دار الرائدية للنشر والطباعة – السعودية.

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى