منبر بشائر

الشيخ بوخمسين: العزوبية حالة شاذة والزواج أهم من الطموح العلمي

بشائر: الأحساء

استنكر الشيخ عادل بوخمسين ازدياد نسبة العازفين من الشباب والفتيات عن الزواج مؤخراً بالمجتمع.

وذكر في خطبة الجمعة التي ألقاها بجامع الإمام المهدي (عج) في الأحساء، أن المتزوج له قيمة أعلى ومنزلة أعظم عند الله عز وجل من الأعزب.

وأوضح أن الحالة الاجتماعية الطبيعية للمرء أن يكون متزوجًا، أما العزوبية ورفض الزواج يُعد حالة شاذة.

وتحدث عن بعض الأعذار التي يتعذر بها بعض الممتنعين عن الزواج، ومنها الحالة المادية، ساردًا عدة روايات تتحدث عن وعد الله بإعانة من نوى الزواج وتيسير أموره ماديًا.

وأرجع سبب تعذر الشباب عن الزواج بالمال، لما يحدث من تنظيم حفلات الزواج ببذخ وتكاليف لا داعي لها تتسبب في تعطيل الزواج، مستشهدا: (من ترك التزويج مخافة الفقر فقد أساء الظن بالله).

وبيّن أن الفتيات تستخدم حجة الانشغال بالدراسة لتأخير الزواج، وقال:” نحن لسنا ضد أن تكون للمرأة شهادة وطموح علمي ومنزلة اجتماعية، ولكن ليس على حساب الزواج، فالزواج له الأولوية”.

وتابع: “بإمكان الفتاة أن تجمع بين الأمرين فتتزوج وتكمل دراستها أو أن تستمر في وظيفتها وهي متزوجة بإتفاق بينها وبين زوجها، بدلًا من تأخير الزواج أو تركه لهذا العذر”.

ولفت إلى أن الفتيات التي ترفض الزواج من أجل الوظيفة، قد يتقدم بهن العمر وتحرم نفسها من (الأمومة).

ودعا المتخوفين من فشل العلاقة الزوجية إلى التهيؤ وتعلم مهارات الحياة الزوجية والبحث عنها، بدلًا من العزوف والتأخر في عمر الزواج والعيش مع عقدة نفسية.

وأكدّ أن السعادة الحقيقية في الزواج، ومن تزوج فقد أحرز نصف دينه، واستدل بقول الرسول (ص) :”الدنيا متاع وخير متاعها الزوجة الصالحة”.

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى