بشائر المجتمع

الملحم وأبوخمسين تتألقان سردًا

بشائِر: الدمام 

احتفاء بيوم القصة العالمي عقدت جمعية ابن المقرب للتنمية الأدبية والثقافية مساء أمس الجمعة 16 فبراير 2024 م ؛ أمسية قصصية كان ضيفاها القاصتين بلقيس الملحم وسلمى أبوخمسين وسط حضور بهي من عشاق القصة ومحبيها ، وكانت الأمسية بإدارة عضوة الجمعية الكاتبة حليمة بن عطاء.
حيث رحبت بالحضور ، ثم قدّمت تعريفًا مختصرًا لسيرة القاصتين ، بعده أعطت الوقت لهما على مدى جولتين لكل منهما تخللهما مداخلات من بعض مريدي القصة ، كالأستاذ عادل جاد وعضوة الجمعية الأستاذة رجاء البوعلي .
وقد تراوحت القصص بشكل عام بين الواقعي و الفانتازيا المتخيلة .
بدأت القاصة بلقيس الملحم بسرد قصص مختلفة بين القصة والقصة القصيرة والقصيرة جدًّا ، وكانت عناوين ما قدمته من قصص في الجولتين :

حكاية من السودان
ميرا
مسروق
لذة واحدة وثلاث شهوات
ضريح بارد
جاري في الجنة

تلتها القاصة سلمى أبو خمسين حيث نقلتنا إلى جو آخر من القص بعد أن أشارت أنها تعنى في كتاباتها بتوجيه القصة للأطفال ، إلا إنها سردت في الأمسية ما هو موجه للكبار ، و تراوحت قصصها بين القصة والقصة القصيرة ، وعناوين ما قدمته من قصص في الجولتين :

إن من البيان
زعتر
المرأة التي لم أكن
أغنية

وبقدر ما بدأت الأمسية به من اشتياق للاستماع للقاصتين المبدعتين اختتمت بشكر مديرة الأمسية لهما على ما أفاضتا به من إبداع ، ثم دعت الرئيس التنفيذي للجمعية الأستاذ أحمد اللويم لتكريم القاصتين مثنيا بشكر الجمعية لهما .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. “سأكتب على حبنا على جدار الزمن ,, فإن عشنا عشنا معا ,, وان متنا نتقاسم الكفن

    الرواية او القصة تسرد لنا من حاضر ومستقبل وماضي قد تكون بطل لها انت يوم ما وقد تكون ذكرى جميله في مستقبل الأيام

    هل نملك الأدوات لترجمة ذلك في خيال وعبارات وكلمات
    يخطها قلم وفكر ووعي من يرسم لنا الابتسامة أو الحزن

    جميل أن نرى إبداع هنا وهناك من أبناء الوطن وجيل المستقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى