التشكيلي المؤمن :أنا احسائي المولد سيهاتي الهوى

img

رقية السمين – الدمام

ضمن بادرة لـ إحياء الموروث الشعبي لأهالي سيهات والقطيف، استضافت فعالية “المعّيد”  الفنان التشكيلي حافظ المؤمن للمشاركة بـ الفعالية المقامة في متنزه سيهات العام.

حيث استمرت لـ ثلاثة أيام، واختتمت في ثالث أيام العيد الفطر المبارك بتكريم الفنان من قبل القائمين على البادرة.

و بعشرون متراً زاهية، امتدت جدارية الفنان المؤمن على سياج ملعب المتنزه، تحت عنوان “سيهات رمز العطاء”، أبرز فيها المؤمن رسم لشخصية المغفور له (عبدالله المطرود)، قائلاً:”خير من يمثل هذا العطاء هو هذا الرجل”.

وتحدث عن الفكرة قائلاً: “الحاج المرحوم عبدالله المطرود رمز من رموز العطاء و ذو الأيادي البيضاء، وهو مؤسس جمعية سيهات الخيرية، وله الفضل من بعد الله والآل في مساعدة وترسيخ المذهب.

وذكر المؤمن  لـ “موقع بشائر ” عن انطلاقته الأولى التي كان لأهالي سيهات فيها دوراً مهماً، وقال: ” أنا إحسائي المولد وسيهاتي الهوى حيث أن لـ سيهات فضل كبير خلال مسيرتي الفنية”.

جدير بالذكر أن الفنان التشكيلي حافظ المؤمن له مشاركات عدة في المهرجانات الوطنية والمحلية، وتعاون مع شركة أرامكو في مشاريع عديدة حيث يستأنف بعد أيام العيد عمله في مشروع معها فني من تصميمه وإشرافه.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً