بيان عاجل للسيد السلمان.. يحذر من عدم الإلتزام بالإجراءت الصحية

img

كمال الدوخي: الدمام

حذر سماحة العلامة السيد علي الناصر السلمان في بيان له، هذا اليوم، من عدم الإلتزام بالإجراءات الصحية، موضحاً بأن الإحصائيات تشير إلى ارتفاع حالات الإصابة.

وقال سماحة السيد علي الناصر: “تدركون جميعا أننا نعيش في فترة استثنائية بسبب هذه الجائحة، التي حرمتنا من المكوث في المساجد ودور العبادة ومن الإلتقاء بالمؤمنين وتعطلت العديد من أسباب المعيشة”، مؤكداً على أن هذه الإجراءات تأتي لحفظ الأنفس.

وأضاف سماحته، بأن الإحصائيات الأخيرة لوزارة الصحة و “ماورد من تحذيرات من عدة جهات تشير إلى ارتفاعاً في أعداد المصابين من جراء عدم تقيد العديد من الناس بالإجراءات والنصائح الصحية والتمادي في استغلال فترات السماح بالتجول باللقاءات العائلية والعودة لممارسة بعض العادات الاجتماعية”، محذراً من أن ما يحدث يوقع الناس في الإشكال الشرعي من دون قصد.

ودعا إلى التعاون مع الجهات الرسمية والابتعاد عن كل ما من شأنه، تعريض الأنفس للضرر والتقيد بجميع المحاذير الصحية، والأخذ بكل الإجراءات الاحترازية.

كما أوصى بالتزود من ليلة القدر بتلاوة القرآن وبالدعاء والأعمال المأثورة، وفي ختام البيان توجه بالدعاء بأن يرفع عن البشرية هذا البلاء.

وعلمت صحيفة بشائر بأن أعداد المصابين في مجتمعنا جراء، اللقاءات العائلية في ارتفاع، في مخالفة صريحة لتوجيهات وزارة الصحة ووزارة الداخلية، وارتفاع أعداد الإصابة في صفوف الأناث والأطفال.

 

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد

وآله الطيبين الطاهرين

{ليلة القدر خير من ألف شهر}

 

أخواني المؤمنين تؤكد الكثير من الأحاديث الشريفة أن هذه الليلة ليلة الثالث والعشرون من شهر رمضان هي ليلة القدر والتي يقدر فيها كل أمر حكيم والعمل فيها خير من العمل في ألف شهر

 

وهنيئا لمن تزود من هذه الليلة واستغرق بذكر الله وتلاوة آياته وجاء بالمأثور من الدعاء والأعمال الواردة في كتب الأدعية المعتمدة وأقبل على ربه بالمناجاة والتوبة والبكاء والتضرع إليه

 

ونستحضر في هذا الشأن ما ورد عن الإمام علي عليه السلام (واعلم أن الذي بيده خزائن السموات والأرض قد أذن لك في الدعاء، وتكفل لك بالإجابة، وأمرك أن تسأله ليعطيك، وتسترحمه ليرحمك، ولم يجعل بينك وبينه من يحجبك عنه ولم يلجئك إلى من يشفع لك إليه، ولم يمنعك إن أسأت من التوبة …..)

 

ومن جانب أخر أخواني المؤمنين تدركون جميعا أننا نعيش في فترة استثنائية بسبب هذه الجائحة حرمتنا من المكوث في المساجد ودور العبادة ومن الالتقاء بالمؤمنين وتعطلت العديد من اسباب المعيشة وكل ذلك في سبيل الحفاظ على الأنفس ولكن يلاحظ من خلال الإحصائيات الأخيرة لوزارة الصحة في بلدنا المبارك وماورد من تحذيرات من عدة جهات تشير إلى ارتفاعا في أعداد المصابين من جراء عدم تقيد العديد من الناس بالإجراءات والنصائح الصحية والتمادي في استغلال فترات السماح بالتجول باللقاءات العائلية والعودة لممارسة بعض العادات الاجتماعية التي تؤدي للإضرار بالأخرين وهذا يوقعنا في الإشكال الشرعي من غير قصد

 

نأمل من الجميع التعاون مع الجهات الرسمية والابتعاد عن كل ما من شأنه تعريض الانفس للضرر والتقيد بجميع المحاذير الصحية والأخذ بكل الإجراءات الاحترازية

 

وفي الختام نتوجه جميعا إلى الله تعالى بمنه وكرمه رافعين أكفنا بالتضرع إليه أن يقبلنا هذه الليلة ويعتقنا من النار بمنه وفضله وأن يرفع هذا البلاء عن البشرية كافة سألين الله بمنه وفضله ان يحفظ وطننا سالما يعمه الأمن والأمان   جلت قدرته وتعالى شأنه إنه سميع مجيب الدعاء

والحمد لله رب العالمين والصلاة على خير الأنام سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين

 

مكتب سماحة  العلامة السيد علي السيد ناصر السلمان

السبت ١٤٤١/٩/٢٣   الموافق ١٦ مايو ٢٠٢٠

الكاتب كمال الدوخي

كمال الدوخي
كمال الدوخي

مواضيع متعلقة

اترك رداً