دراسة: احتمال وجود حياة بدائية على كوكب (بارنارد)

img

 

إعداد: ماجد ابوزاهرة

 

نشر علماء الفلك من جامعة فيلانوفا دراسة جديدة بتاريخ 10 يناير 2019 في الاجتماع (233) للجمعية الفلكية الأمريكية، حول الكوكب الجديد الذي يحمل اسم ” بارنارد ب” أو ( GJ 699)، والمكتشف في نوفمبر 2018، توضح ان هذا الكوكب البارد والذي تبلغ درجة حرارته على الأرجح (- 170 درجة مئوية) لايزال بإمكانه أن يدعم وجود حياة بدائية.

 

النجم “بارنارد” قزم أحمر قاتم، ثاني أقرب نظام كوكبي إلى الشمس يقع على مسافة 6 سنوات ضوئية فقط، يضم الكوكب “بارنارد ب” الذي تبلغ كتلته ثلاثة اضعاف كتلة الأرض ويدور مرة كل 233 يوم حول نجمه من على نفس المسافة تقريبا التي يدور فيها كوكب عطارد حول الشمس، الا أنه في نظام النجم ” بارنارد” فان هذه المسافة تقترب من ما يسمى نقطة خط “النجم الثلجي”، أي النقطة التي تحتاج فيها الحرارة من النجم “بارنارد “للحفاظ على المياه السائلة وبعد نقطة “خط الثلج” يمكن ان يصبح الماء متجمداً.

وبحسب الدراسة: لكي يوجد شكل من أشكال الحياة على الكوكب ” بارنارد ب” ، فإن الكوكب يحتاج إلى مصدر أخر للحرارة ، لذلك افترضوا وجود نواة كبيرة من الحديد والنيكل مثلما هو في الارض إلى جانب نشاط حراري .

وتشير الدراسة إلى أن التدفئة الحرارية يمكن أن تدعم “مناطق الحياة ” تحت سطح الكوكب تشبه البحيرات تحت السطحية الموجودة في القارة القطبية ” أنتاركتيكا” على الأرض.

وبالمقارنة فان درجة الحرارة السطحية على القمر الجليدي “يوروبا ” التابع لكوكب المشتري تشبه الكوكب “بارنارد ب”، ولكن بسبب التسخين الناتج عن المد والجزر بسبب المشتري فقد يكون “يوروبا” على الأرجح يحتوي على محيطات سائلة تحت سطحه الجليدي.

لقد درس علماء الفلك النجم ” بارنارد” لفترة طويلة وحصلوا على قياس ضوئي عالي الدقة لذلك النجم بالإضافة إلى عشرات النجوم الأخرى على مدار 15 سنه الماضية.

يمكن للتلسكوبات الأرضية ان ترصد النجم بارنارد ولكن كوكبه “لا”، على الرغم من انه خافت جدأ، فقد يكون من الممكن تصوير الكوكب “بارنارد ب” بواسطة تلسكوبات مستقبلية كبيرة جداً.

ولعل أهم جانب في اكتشاف النجم ” بارنارد” هو أننا نعرف الآن بوجود نظامين من النجوم هما الأقرب الى الشمس يمتلكان كواكب، وهذا يدعم الدراسات السابقة المبنية على بيانات تلسكوب كيبلر الفضائي، والتي تتحدث بأن الكواكب شائعة جدا بعشرات المليارات في جميع انحاء مجرتنا درب التبانة.

إضافة إلى ذلك فان عمر النجم “بارنارد” يبلغ مرتين عمر الشمس، حوالي 9 مليارات سنه مقارنة بعمر الشمس 4.6 مليار سنة، لذلك أصبحنا نعرف انه يوجد في الكون كواكب بحجم الأرض أقدم بكثير من كوكبنا بل وحتى أقدم من الشمس.

الكاتب ماجد أبوزاهرة

ماجد أبوزاهرة

مواضيع متعلقة

اترك رداً