الشيخ الناصر يشدد على أهمية تأديب الأبناء

img

فاطمة الشيخ محمد الناصر _ الدمام

شدد الشيخ محمد الناصر على أهمية تأديب الأبناء ودفعهم إلى فعل الخير والاحسان وتقويم سلوكهم، مبينا أن عملية التأديب تدريجية حسب أعمارهم، وذلك في خطبة يوم الجمعة. وبين أن الأدب هو الفن الذي تتعامل فيه مع الآخر في المجتمع ومنه فن الكلام وفن المشي وفن القيادة وآداب السفر وآداب الأكل، مستحضرا حديث رسول الله “إن خير ما ورث الآباء الأبناء الأدب لا المال”.

وذكر أن الآباء يبذلون وسائل الراحة والرفاهية لأبنائهم، لكنهم يغفلون عن تأديب أبنائهم وتوجيههم نحو الجادة السلوكية السليمة في تعاملاتهم الاجتماعية، مشيرا إلى تأكيد نبي الرحمة أن تأديب الأولاد خير من الصدقة في كل يوم. وأشار الشيخ الناصر أن هناك تساؤلات من البعض عما ورد عن الامام علي “لا تؤدبوا أولادكم بأخلاقكم لأنهم خلقوا لزمان غير زمانكم” وكان الرد حول هذه التساؤلات للشهيد الشيخ مطهري الذي أوضح قائلا: وهذا يعني أن لكل زمان وجيل أخلاق تخصه غير أخلاق الآباء والأجداد.

وواصل فهذا يعني أن الأخلاق متغيرة، طبقا لهذا الحديث المنسوب للإمام والذي لا يمكن أن يكون صدر منه، لأن هذا يعني أن الأخلاق نسبية يعني أن الصدق والأمانة وطاعة الوالدين وحفظ حقوق الآخرين متغيرة لأن هذه هي الأخلاق وهذا غير صحيح، لأن هذه الأشياء حقيقة وجودية غير مادية حتى تقبل التغير، فالصدق والأمانة وحفظ حقوق الآخرين هي موجودة بوجود الانسان. مبينا أن الاخلاق تتعلق بالإنسان نفسه أي كيف تنظم غرائزه وكيف تنسق طبائعه.

وقال الناصر (إن الآداب لا تتعلق بتقسيم حصص الغرائز بل تتعلق بأمور اكتسابيه غير الأخلاق يحتاج الانسان إليها، فالآداب هي التي تنتج الأخلاق)، مبينا حتى يكون الانسان صادق في تعلمه وآدابه وحتى تنتج أخلاقا بعيدة عن المصالح الطبقية لابد أن ترتبط بالدين والايمان.

واختتم الشيخ الناصر قوله (أن الشباب هم أقرب إلى تقبل كل ما يعطى إليهم من تعاليم وآداب)، منوها إلى الأسلوب المرن والحوار الجيد للتأثير الفعال.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً