طبيبة عيون تحذر.. بعض الإعتلالات لاتظهر أعراضها الا بعد عشرة أعوام

img

رقية السمين – الدمام

حذرت الدكتورة عدالة بوحليقة من التهاون وإهمال فحص العين المبكر والدوري لمرضى السكر، الذي قد يتسبب بمضاعفات تصل إلى فقدان النظر، قائلة: “تقع المسؤولية على المريض بنسبة ٥٠ % في تفادي مشاكل اعتلال العين، والحد من تفاقمها”.

أتى ذلك في اللقاء الثقافي الصحي الذي عقد مساء الجمعة بمسجد الحمزة بسيهات، إسهاما في رفع مستوى الوعي لدى مرضى السكر.

وبعد مقدمة أبانت فيها بوحليقة أنواع السكر، أعراضه، وطرق علاجه، تطرقت لأجزاء العين الخارجية والداخلية ووظائفها، التي قد تكون عرضة للإصابة بالمشاكل والاعتلالات.

ونوهت إلى أن بعض الاعتلالات كـ (مشاكل الشبكية) لا تظهر أعراضها كـ زغللة النظر وارتفاع نسبة الماء الأبيض بالعين إلا بعد عشرة أعوام من الإصابة.

ولفتت إلى أن تشخيص الاعتلالات يكشف للمريض المدة التقريبية التي أصيب خلالها بمرض السكر.

واستعرضت الدكتورة أنواع اعتلال العين الناتجة عن خلل ومضاعفات لدى المريض، مسببة: ترشح في منطقة الإبصار، ارتخاء الجفن، التهابات متكررة بـ القرنية والملتحمة، الماء الأبيض، الماء الأزرق، وانفصال الشبكية.

وأرجعت الدكتورة أسباب تأخر اكتشاف النزيف، وتعب أنسجة العين، وانتشار الأوعية الدموية داخل الشبكية لقلة الوعي بـ مخاطر ومضاعفات هذه الاعتلالات.

وتطرقت إلى أنواع العلاج ونتائجه حسب كل مشكلة، ونسبة فعاليته، هذا ولقي اللقاء تفاعلا من الحاضرات بمداخلات وأسئلة أجابت عنها الدكتورة.

وختاماً أوصت بوحليقة الحاضرات باتباع نظام صحي متوازن، في عادات الأكل اليومية وممارسة الرياضة، ونشر هذه الثقافة في منازلهن ومحيطهن، للوقاية من مرض السكر ومضاعفاته.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً