الوهن حالة طبية وليس نتيجة حتميه للشيخوخة

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:, ,

 

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

الضعف(الوهن Frailty)، ليس مجرد صفة مرتبطة بالشيخوخة، بل هي حالة طبية من تلقاء نفسها.  ولها تبعات طبية، اجتماعية واقتصادية كبيرة.

استكشفت دراسة معملية بارزة نُشرت في ٢ أغسطس ٢٠١٩  في مجلة Network of the American Medical Association واختصاراً (JAMA)، التي يقودها باحثون في جامعة موناش في أستراليا، حالات الوهن في ١٢٠ ألف شخص فوق سن  الـ٦٠ عامًا في ٢٨ دولة.

هذه الدراسة هي أول دراسة عالمية تقدر احتمالية إصابة كبار السن الذين يعيشون في المجتمعات السكانية بالوهن.

بحثت الدراسة التي أجراها الدكتور ريتشارد أوفوري أسينسو والبرفسور  داني ليو من كلية الصحة العامة والطب الوقائي في جامعة موناش، في ٤٦ دراسة لأكثر من ١٢٠ ألف شخص في ٢٨ دولة لتكشف أن ٤.٣ في المائة يصابون بالوهن سنوياً.

وفقا للدكتور اوفوري اسينسو Ofori-Asenso، هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تقدير كمي  لحدوث الوهن في السكان عالمياً. كما أظهرت النتائج أن النساء هن أكثر احتمالاُ من الرجال للإصابة بالوهن.

حتى الآن لا يوجد تعريف ذو “معايير ذهبية” للوهن، لكن الباحثين والأطباء يميلون إلى اعتباره حالة تستوفي ثلاثه من المعايير الخمسة التالية:

• نشاط بدني منخفض
•  قوة قبضة اليد ضعيفة
•  طاقة منخفضة
• المشي بطيئ
•  فقدان وزن غير متعمد

يرتبط الوهن بـ انخفاض جودة الحياة وارتفاع خطر الوفاة والاستشفاء (الإقامة في المستشفى) والإرتباط بالمؤسسات الخيرية أو العقلية، تبدو  الحالة أنها تحدث بين كبار السن، ولكن حتى الشباب قد يصابون بالوهن إذا كان لديهم أكثر من حالة مرض مزمن معيق.

وبما أن أكثر من ٢٠ في المائة من سكان العالم ستتجاوز أعمارهم ال ٦٠ عامًا بحلول عام ٢٠٥٠، فمن المتوقع أن يزداد عدد الأشخاص المصابين بالوهن.

ووفقًا للدكتور أوفوري أسينسو: “تشير نتائجنا إلى أن خطر الإصابة بالوهن لدى كبار السن مرتفع. هذه مشكلة عالمية وتسلط الضوء على تحدٍ كبير يواجه البلدان التي تعاني من شيخوخة السكان.”

ومع ذلك فإن الأخبار ليست كلها سيئة، التدخلات كتمرين قوة العضلات ومكملات البروتين قد تساعد في منع أو تأخير تتالي الوهن.
وبالتالي ، فإن مؤلفي الدراسة يدعون إلى “الفحص المنتظم لتقييم تعرض كبار السن للتأثر  بالوهن حتى يمكن تطبيق التدخلات المناسبة في الوقت المناسب”.

علاوة على ذلك في دراسة سابقة، وجد المؤلفون أن عكس حالة الوهن قد تكون حتى ممكنةً مما يشير إلى أن الحالة حالة ديناميكية.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً