الشيخ البن سعد: الخطيب الناجح المتجدد يتحمل وأسرته ضريبة هذا العطاء

img

رقية السمين – الدمام

حول عاشوراء وخطباء المنابر سلط الشيخ عبد الجليل البن سعد الضوء على عدة مؤشرات تحملها قائمة عناوين محاضرات الخطيب الحسيني، أبرزها أنها دلالة على نجاحه وتجدده.

وذلك خلال خطبته ليوم الجمعة في مسجد الإمام الحسين  ببلدة الحليلة.

ونبه البن سعد إلى أن الخطباء يواجهون اليوم مجتمعا قارئا ومطلعا، مما يضعهم أمام تحدٍ، لجذب المستمع، وتقديم ما يليق بمنبر الحسين أولا، والمتلقي ثانيا.

ولفت سماحته انتباه المصلين إلى أن الخطيب يحمل على عاتقه مسؤولية التجدد والعطاء، بما تحمله تلك المهمة من آثار  ونتائج على صعيد حياته الأسرية والمادية، حيث يعكف جل وقته على هذه التحضيرات، وقد ينفق مبالغ كبيرة على مصادر البحوث التي سيطرحها.

وبهذا الصدد قال: “مما لا يعرفه الكثير ضريبة هذا التجدد على الخطيب، وعلى أسرته وحتى وضعه المادي، لأنه قد يضطر أن ينفق على المصادر سنويا ما لا يقل عن ١٠ أو ١٥ ألف ريال”.

وختاماً أشاد الشيخ البن سعد بالخطيب الحسيني الذي يقدم سنويا قائمة متنوعة، ترضي المجتمع بأطيافه، ويتلمس فيها حاجات أفراده، من خلال مواضيعه وطرحه. مؤكدا بأن هذا النموذج من الخطباء يحترم المستمع، لأنه يتيح له فرصة الاختيار من بين القوائم المطروحة من قبل الخطباء.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً