ما الذي يجعل الحيوان ذكياً؟ تبين البحوث أن الذكاء ليس مجرد استخدام أدوات

img

ترجمة:عدنان أحمدالحاجي

ميز البشر أنفسهم عن الحيوانات الأخرى بعدد من الطرق، بما في ذلك قدرتنا على صنع الأدوات، وعندما اكتشفت عالمة الأنثروبولوجيا جين غودال أن الشمپانزي البري كثيراً مايقوم باستعمال الأدوات واستخدامها، فإن مرشدها الدكتور لويس ليكي قال “الآن يجب علينا إعادة تعريف الأداة أو إعادة تعريف الإنسان أو قبول الشمپانزي كإنسان”.

فـ الأخطبوط يستخدم  صدفة الجوز وصدفة البطلينوس كمأوى. “المصدر: نيك هوبجود / ويكيبيديا ، CC BY-SA.”

وقد انضمت العديد من الأنواع الأخرى إلى الشمپانزي في ازاحة البشر من قاعدة التمثال. سرطان البحر الملاكم يستخدم  شقائق النعمان كأسلحة دفاعية. تضع التماسيح الأمريكية العصي على رأس أنوفها  لاصطياد  الإغريتس خلال موسم التعشيش،  عندما تكون العصا مصدراً له قيمته.

والببغاوات في كثير من الأحيان تستخدم مجموعة متنوعة من الأشياء  لتهرش نفسها. وقد لوحظ في مرة أن طائر أبو زريق ( طائر يشبه الغراب) والغراب يستخدمان العصي كأدوات  للقفز على بعضها البعض. في بعض الأحيان، ترمي الفيل الفيلة على الأسوار لإنشاء ممراً لها. القائمة تطول مع الأبحاث الجديدة . على سبيل المثال، اكتشفنا مؤخراً أن الغربان في كاليدونيا الجديدة تستخدم أدوات لنقل الأشياء، وأن الببغاوات الكبيرة تستخدم الحصى لطحن مسحوق الكالسيوم من الصدف لتبتعله.

على الرغم من التباين الكبير في استخدام أي أنواع الأدوات وكيفية استخدامها ، فهذا السلوك لا يزال له أهمية خاصة. التقارير الجديدة لاستخدام الأدوات من قبل الحيوانات غالبا ما تحتوي على كلمات مثل  “intelligent”, “smart” or “clever”.

ولكن هل هذا هو الحال حقاً أم أنه حان الوقت للتخلي عن استخدام الأداة كمقياس للذكاء؟ النمل الأبيض يبني هياكل استثنائية  تناسب تماماً احتياجاته. تحتوي هذه التلال على غرف تتناسب مع وظائف محددة،  وأنفاق متصلة  تسمح للحشود الكبيرة بالمرور في كلا الاتجاهين،   وللهواء بالتدفق  ليحافظ على العش بارداً خلال النهار ودافئاً خلال الليل.

تصميم مثل هذه البيوت التي هي من مواد بسيطة قد ثُبت صعوبتها حتى بالنسبة للمهندسين المعماريين “، ومع ذلك يبدو ان النمل الأبيض ذو الدماغ الصغير لا يحتاج الى بذل اي جهد. وذلك لأن سلوك البناء في النمل الأبيض مرمز وراثياً وغالبا ما يجري حسب مجموعة ثابتة من القوانين.

مقطع ڤيديو يبين الإستخدام المعقد للأدوات  للشمبانزي :  لمشاهدة المقطع اضغط هنا

ونفس المنطق يمكن أن ينطبق على استخدام الأدوات. القواعد والعمليات البسيطة يمكن أن تؤدي إلى سلوكيات معقدة. لا تتمكن  النسور المصرية من كسر بيض النعام بمناقيرها، لذلك ترميها بالحجارة  لتكسرها. الطيور الشابة لا تتشرط  في  الأدوات التي تستخدمها – كما أنها تستعمل  الحجارة الصغيرة والخشب الناعم وحتى الروث .

وهي تتعلم بسرعة ما يعمل وما لا يعمل (لأمر معين)، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن الحيوان يفهم الخصائص الفيزيائية للأشياء  لأنه ببساطة يمكنه استخدامها كأدوات بشكل ناجح .  البشر دائما لا يبررون   استخدامهم  لأداة ما. أو هل فكرت أنت كيف يعمل قلم الحبر بالفعل ؟

المرونة هي المفتاح:

إيجاد مقياس واحد للذكاء في أنواع مختلفة  كالأسماك والفيلة صعب جداً. ولكن مكان واحد يمكن البدء منه وهو من خلال النظر في مدى المرونة التي يمكن أن تتحلى بها الحيوانات لتحل مشاكلها أو، وبعبارة أخرى، لو كان بإمكانها معرفة المزيد من القواعد العامة واستخدامها لحل مشاكل جديدة.

على سبيل المثال، لو كان الحيوان يستخدم عادةً حجراً  لكسر الجوز حتى يفتحها  ولكن لا توجد حوله حجارة ، هل  سيختار جسماً آخر ثقيلاً، لكسر الجوز  وفتحه؟ وهذا من شأنه أن يقترح  فهماً أكثر تجرداً عن نوع الشيء  المطلوب (كأداة).

في حالة النسر المصري والعديد من الأنواع الأخرى، يكون استخدام الأدوات في سياق محدود للغاية وغير مرن نسبيًا.  من ناحية أخرى، تستخدم بعض الأنواع (الحيوانية) مجموعة من الأدوات المختلفة لحل المشاكل المختلفة.

الشمبانزي، على سبيل المثال ، لديه مجموعة أدوات واسعة: يستخدم الحجارة لكسر المكسرات (كالجوز مثلاً)  ، وسيقان الأوراق لصيد النمل الأبيض ، وأدوات العصي للبحث عن العسل والأوراق لامتصاص الماء للشرب.

فـ طيور أبو ازريق المشابهة للغراب جيدة في خل  هي حل جيدة في حل  المشاكل على الرغم من أنها لا تستخدم الأدوات بشكل طبيعي.  المصدر: جون هاسلام / ويكيبيديا ، CC BY-SA وبالمثل ، الغربان  في كاليدونيا الجديدة تعد وتستخدم العديد من الأدوات المختلفة، من مواد مختلفة للبحث عن الحشرات، وأيضًا تستخدم الأدوات لاستكشاف كائنات جديدة قد تكون مهدِدة لها.

لذا نوع الاستخدام المرن للأدوات قد يتيح للأشخاص  أن يبتدعوا حلولاً جديدة ومبتكرة للمشاكل الصعبة.  ولكن رغم ذلك ، فإن الأنواع المستخدِمة  (بكسر الدال) للأدوات ليست بالضرورة أفضل في حل المشاكل من الأنواع التي لا تستخدمها.

ليس من المستغرب أن تتفوق الغربان في كاليدونيا الجديدة في ممارسات تتطلب منها استخدام الأدوات.  لكن ما يثير الدهشة هو أن أداء أقربائها المقربين التي  لا تستخدم  الأدوات الطبيعية.

على سبيل المثال، أظهر الباحثون أن غربان القيظ المخادعة rooks ، التي عادةً  لا تستخدم الأدوات في البيداء ، تتمكن من أن  تختار أدوات ذات حجم مناسب وحتى تثني قطعة من سلك لتصنع منها  خطافاً لاسترداد الطعام في  تجارب، أُجريت عليها، عندما يكون هناك مكافأة على المحك – مشكلتها –  مهارات حل المشاكل تساعدها  في حل كيف تستخدم الأدوات.  بنفس الطريقة ، فإن العصافير والقردة المستخدمة للأدوات ليست أفضل بالضرورة في مهام حل المشاكل، سواء كانت تنطوي على أدوات أم لا ، من أنواع العصافير والقرود التي لا تستخدم الأدوات عادةً في البيداء.

بالإضافة إلى استخدام مهام حل المشاكل ، يمكن للباحثين أيضًا مقارنة الأنواع (الحيوانية)،  من خلال حساب معدلات الابتكار، أو الوتيرة  التي يتكيف فيها أعضاء الأنواع المختلفة مع التحديات الجديدة.

على سبيل المثال، تبدع  العصافير  الزرقاء طريقة مبتكرة للحصول على الطعام عن طريق النقر فوق أغطية زجاجات الحليب التي تركت على الشرفات – وهو السلوك الذي انتشر بسرعة بين المجموعة.  مع استمرار البحث في سلوك الحيوان ، أُضطر العلماء باستمرار إلى إعادة النظر في ما الذي  يجعل الإنسان فريداً من نوعه.

تستمر الحيوانات في مفاجأتنا ، مما دفع أحد الباحثين  إلى التساؤل: هل حتى نحن أذكياء بما يكفي لنعرف كم  هي الحيوانات ذكية؟.   من الواضح أن البشر ليسوا الحيوانات الوحيدة التي تستخدم الأدوات لمجموعة واسعة من الأهداف.

وعلى الرغم من أن استخدام الأداوات قد لا يعكس دائمًا انقداح  العقل الذكي ، إلا أنه لا يزال يقدم نظرة رائعة على كيف تتفاعل الأنواع المختلفة مع بيئاتها.  كحالة في صلب الموضوع: الشمبانزي البري يستخدم الإسفنج الورقي للحصول على عصارة مخمِرة  من النخيل.  أدوات لشرب الكحوليات – علامة أخرى على الذكاء؟

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً