قرار جديد ينهي معاناة السعوديات الراغبات في الحصول على رخصة القيادة

img
بشائر الوطن 0 بشائر الوسوم:,

بشائر – الدمام

منذ السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارات بتاريخ 6 محرم 1439هــ، عرفت مدارس تعليم السياقة النسائية بالمملكة والمعدودة على رؤوس الأصابع، توافد طوابير طويلة من الراغبات في الحصول على رخصة السياقة، وأمام هذا الاكتظاظ هرعت العديد منهن إلى البحرين من أجل الحصول على رخصة سياقة دولية، بعد أن اخترن تحمل أعباء الطريق والمصاريف الإضافية والاستغلال على أن ينتظرن في الطابور أشهرا طويلة، إلى أن جاء تصريح رئيس اللجنة الوطنية لتعليم قيادة السيارات ليبشرهن بأن جميع مدارس تعليم قيادة السيارات للرجال بالمملكة ستفتح أبوابها لتدريب النساء على القيادة، وذلك خلال عام.

مع صدور الأمر السامي الكريم تحت رقم 905 بتاريخ 6 محرم 1439هــ، القاضي بالسماح للمرأة بالقيادة، تم إسناد بناء وتشغيل مدارس تعليم القيادة في ثماني مناطق في المملكة لشركة تطوير التعليم القابضة من قبل الإدارة العامة للمرور بالأمن العام والتي وضعت من خلالها شركة تطوير التعليم القابضة خطة لتوطين وظائف جميع العاملين في هذه المدارس من الكفاءات السعودية لتعزيز السلامة المرورية وتعزيز جودة الحياة مشاركة المرأة فى سوق العمل.

وعلى ضوء هذا القرار وقع نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للعمل السعودى الدكتور عبدالله بن ناصر أبوثنين مذكرة تعاون مع شركة تطوير التعليم القابضة ممثلة بالدكتور أسامة بن فهد الحيزان بصفته رئيساً تنفيذياً للشركة، وصندوق الموارد البشرية بهدف دعم الوظائف المستحدثة من خلال إنشاء وتشغيل 8 مدارس لتعليم قيادة المركبات فى العام 2019م فى كل من حائل وعرعر ونجران وجازان ومكة المكرمة والمدينة المنورة والجوف وأبها.

ويذكر أنّ الإدارة العامة للمرور في السعودية هيّأت إلى حد الآن خمس مدارس لتعليم المرأة قيادة السيارات في خمس مدن، توزعت بين الرياض وجدة والدمام والمدينة المنورة وتبوك، في الوقت الذي تجري فيه دراسة عدد من الطلبات لافتتاح مدارس أخرى في مختلف المدن والمحافظات بالمملكة، استكمالاً لصرف رخص القيادة للسائقات اللاتي يكملن برامج التدريب، واستبدال رخص قيادة السائقات اللاتي حصلن على رخص قيادة دولية أو أجنبية معتمدة في المملكة، وفق ما نص عليه نظام المرور ولوائحه.
وفي ظل الاكتظاظ الذي تعرفه هذه المدارس وعجزها عن استيعاب الأعداد الهائلة للمقبلات على تدريب السياقة، فضلت الكثيرات منهن اللجوء إلى مملكة البحرين، وذلك كسباً للوقت واختصاراً للزمن، وبغية الحصول على رخصة قيادة دولية، وذلك لسهولة استخراج رخص من إدارة المرور السعودية، بعد الحصول على الرخصة الدولية للقيادة، حيث قالت إحداهن لإحدى المنابر الصحفية: “سجّلت في مدرسة تعليم القيادة، ووجدت أمامي آلاف الفتيات ينتظرن دورهن، فقرّرت الذهاب للبحرين وإنجاز هذه المهمة خلال ثلاثة أسابيع”.
وتضطر السعوديات للتدرب بمعدل 3 إلى 5 ساعات أسبوعيا في المدارس البحرينية، وتخضع المتدربة الراغبة في تعلم قيادة السيارة، لـ 22 ساعة تدريبية، ويصل سعر الحصول على الرخصة البحرينية إلى 1540 ريالا، فيما تصل كلفة الطلب للحصول على الرخصة الدولية 3500 ريال.

وقالت “رباب” باعتبارها مدربة سياقة بمملكة البحرين: “لا بدّ للمتدربة على قيادة السيارة في البحرين من إتمام 22 ساعة تدريبية، بتكلفة 7 دينارات للساعة الواحدة (70 ريالاً سعودياً)، ويسهّل قرب المسافة بين البلدين على نساء المنطقة الشرقية التوجه للبحرين للتعلم، ليأتين من الدمام والأحساء والقطيف والجبيل، في ظل الضّغط الكبير الذي يواجه مدارس تعليم قيادة المركبات في السعودية، وطول فترات الانتظار، وتباعد المواعيد.”

ورغم أن بعض السعوديات اخترن انتظار الطوابير الطويلة وأخريات اخترن التوجه إلى البحرين، إلا أن هناك من اختار استقدام سائقات، وتكليفهن بمهمة توصيل الأطفال إلى مدارسهم، وتلبية مجموعة من الاحتياجات الضرورية، حيث كشف تقرير صادر من الهيئة العامة للإحصاء عن استقدام 181 سائقة، منذ السماح للمرأة بالقيادة في السعودية.

وأخيرا جاء صريح رئيس اللجنة الوطنية لتعليم قيادة السيارات الدكتور مخفور آل بشر، ليبشر السعوديات بفك الضغط عن المدارس الخاصة بتعليم السياقة للنساء وفتح أبواب جميع مدارس تعليم قيادة السيارات للرجال بالمملكة بوجه النساء الراغبات في التدرب على القيادة، وذلك خلال مدة عام.

وقال آل بشر أن هناك 64 مدرسة قيادة للرجال حالياً في مختلف مناطق المملكة، ستتم تهيئتها وتطويرها وفق معايير عالمية بواسطة إدارة المرور لتكون جاهزة لاستقبال النساء والتي ستحترم خصوصية المرأة بحيث يتم التدريب تحت إشراف مدربات متخصصات مع إمكانية إتاحة أيام مخصصة لتدريب النساء، لافتاً إلى أن فتح مدارس الرجال أمام النساء سيحل مشكلة الإقبال والتدفق الكبير من الراغبات في تعلم القيادة، ويقلل فترات الانتظار الطويلة أمام النساء لتلقي التدريب.

وتجدر الإشارة إلى أن طرق التقديم في مدارس تعليم السياقة للنساء متشابهة تقريبا بين المدارس بشكل كبير، وتختلف قليلاً في عدد الساعات التدريبية فقط، تجدون أسفله الخطوات اللازمة للتسجيل في مدارس تعليم القيادة بالدمام:
1. تقديم صورة من بطاقة الهوية الوطنية أو الإقامة سارية المفعول رفقة صورتين شخصيتين بمقاس 4×6 سم.
2. تعبئة طلب التدريب في المدرس عن طريقة الإنترنت.
3. تبدأ المتدربة في المحاضرات النظرية ومدتها 8 ساعات.
4. التقدّم للاختبار الحاسوبي.
5. تدريب المحاكاة على أجهزة تحاكي قيادة السيارة الحقيقية.
6. تدريب عملي يستمر لمدة 6 ساعات في الميدان التدريبي الخاص بالمدرسة.
7. تبدأ الدروس العملية في الطرق على القيادة.
8. اختبار نهائي عملي يقيس قدرة المتدربة ومهارتها على القيادة الفعلية في الطرق.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً