السلمان يؤكد: لا تقليد في العقيدة. والدندن يحذر من ترك التزويج خوف الفقر

img

مالك هادي – الدمام

“العقيدة تمثل الأساس في كل دين، وهي امتداد مكمل للشريعة، ولا تقليد فيها” بهذا تحدث سماحة السيد علي السيد ناصر السلمان إمام جامع الإمام الحسين عليه السلام بالدمام.

وأكد السيد السلمان أن هناك أمورا لا يصح فيها التقليد، ولا حاجة إليه فيها، وأن الله تعالى ذم في القرآن الكريم الذين يقلدون في العقيدة. معللا ذلك بأن التقليد طريق ظني، ولا بد أن يكون الطريق إلى العقيدة طريقا قطعيا.

ووصف السلمان القول بالتقليد في العقيدة بأنه قول فاسد، فقال: “المعتقدات لا بد أن تؤخذ من مصدر قطعي، ويؤمن بها إيمانا يسوقه إلى تطبيقها في واقع الحياة”.

وفي مسجد الرسول الأعظم ببلدة الجرن بالأحساء تحدث سماحة الشيخ جواد الدندن في خطبة الجمعة عن التزويج وقال: “التزويج في نفسه مع القدرة المادية مستحب، وإذا طغت الغريزة الجنسية على الإنسان بحيث لو لم يتزوج يقع في أي شكل من أشكال الحرام يكون الزواج واجباً، وتركه معصية”.

وفي قراءة للنصوص التي تتحدث عن التزويج أكد الدندن على أنها تحث على هذه السنة، مؤكدة عليها، وتستنكر من يتركها.

فذكر سماحته أن بعض الروايات اعتبرت ترك التزويج خوف العيلة والفقر سوء ظن بالله، وقال: “وهو تفكير سقيم غير حقيقي لأن الله تكفل بالتزويج”.

وفي صورة أخرى تحدث الشيخ الدندن عن بعض الروايات التي اعتبرت من يترك التزويج من شرار الخلق، وبعضها جعلته من الملعونين الأربعة.

وفي وإشارة إلى طائفة أخرى من الروايات قال الدندن: “بعض الروايات رغبت في التزويج بأسلوب التحفيز، من قبيل (ركعتان يصليهما متزوج أفضل من سبعين ركعة يصليها أعزب)، أو (ركعتان يصليهما متزوج خير من رجل عزب يقوم ليله ويصوم نهاره).

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً