بيوتنا أكبر من B.B

img
أمير الصالح
0 الوسوم:, ,

“ممنوع المصافحة”، “اغسل يديك كل عشرين دقيقة” ، “ابتعد عن أماكن التجمع العامة”، البس الكمام عند خروجك من المنزل ” . “لا تخرج من بيتك إلا للضرورة القصوى” …الخ .

كل تلك الإجراءات الاحترازية لـ اتقاء  شر تمدد وباء الكورونا.
كانت معظم حياة البعض الترفيهية، والرياضية، والثقافية مرتبطة بعالم خارج منزله أو منزل أسرته، فالبعض من الناس يعامل بيته بنظام مكان المبيت فقط!
و هناك صنف آخر من الناس يعامل منزله بنظام B&B ( Bed & Breakfast) ، أي: المنزل للمبيت وتناول وجبة الإفطار فقط!
ثم ينطلق بقية يومه بأكملها خارج المنزل بين نادٍ، ومقهى، ومكتبة، ومكتب، وديوانية، ومزرعة، ومول، وكورنيش، وسينما، وتسكع في الشوارع، وبشكل يومي روتيب.

سيشعر بالاختناق حتماً كل من بنى نظام حياته بجميع نواحيها الاجتماعية والترفيهية والرياضية والثقافية بموجب علاقته بمنزله في ظل نظام B & B، فسيشعر بالاختناق، وضيق الصدر، وتقلب المزاج لوجوده الطويل في منزله بسبب الحجر الصحي الاختياري او الإجباري القائم حاليا.
وتشتد الحالة سوءاً مع امتداد مدة الحجر الصحي الاختياري أو الإجباري وطولها. وقد يتحول شعور الاختناق إلى اكتئاب وغضب وسوء أخلاقي مع من حوله لو انقطعت خدمات الإنترنت عن هاتفه الجوال لأي سبب من الأسباب.
وفي.المقابل فإن من استثمر معتدلا حياته بتوازن، وقسم وقته بين أنشطة، وتثقيف، ورياضة، وحياة اجتماعية، ورياضات روحية، ودردشات، وأعمال عبادية بين المنزل وخارجه فإنه سيكون في حالة مزاجية أفضل، وحياة نفسية أطيب، وإنتاجية أسمى، وتقبل كبير لما آلت إليه الأمور الحالية مقارنة بمن قبله.

لدي بعض الأصدقاء من ذوي الدخل المتوسط خصصوا داخل منازلهم المتوسطة الحجم ، مكتبة صغيرة في كل غرفة وصالة رياضية مشتركة لأفراد الأسرة في المجالس العلوية بمنازلهم المتواضعة.
والآن في ظل ظروف الحجر الصحي الاختياري يستمتع كل أفراد أسرتهم بما تم توفيره من خدمات داخل المنزل.
ويتسم أسلوب تعامل أفراد تلك الأسر، وحالتهم النفسية بأنها أكثر آدمية وتعايش مع الحجر الصحي، لأن نظام كل فرد فيه قائم على أن المنزل هو الحضن الدافئ، والتثقيف والترفيه متوفران فيه، وتربى أفراده على استساغة تلك الانشطة داخل المنزل كما هي خارجه .

ولتقليل الضغط على الوسائل المتوافرة في المنازل يتناوب الأبناء على استخدام أجهزة الرياضة والترفيهية، والمكتبة، والألعاب الإلكترونية، وكل ماهو متاح بالتناوب.
وكم هو جميل أن يستثمر الإنسان داخل منزله بعض أمواله لتكوين أركان مختلفة، كركن للرياضة، وركن للمكتبة، وركن للألعاب اليدوية، وركن للمواهب .
أتمنى للجميع حين الالتزام والتقييد بنصائح وزارة الصحة، والالتزام بالمكوث داخل منازلهم أوقاتاً سعيدة، ومفيدة.
ونسأل الله سرعة الفرج .

اترك رداً