QMP
أقلام

وكان حفلُهُ في القلب

هاني الحسن

مَا أَجْمَلَ الحُبَّ
لوْ يُمْسِي لَنَا
قَدَرَا

وَأَجْمَلَ الْوَصْلَ
أَنْ نَحْيَاهُ
مُعْتَمِرَا

إنْ عزَّ جَمْعٌ
يُقِيمُ الاِحْتِفَالَ لَهُ

إِحْيَاؤُهُ
لَمْ يَكُنْ بِالجَمْعِ
مُنْحَصِرَا

فِي القَلْبِ ثَمَّ احْتِفَالٌ
فِي مَحَبَّتِهِ

مِنْ عَاشِقٍ
فَكَ
فِي إِحْيَائِهِ الحَظَرَا

مَنْ أَنْتَ مَا دَمْعَةٌ
فِي الخَّدِ تَرْفَعُهَا

مَا خَطْوَةٌ
دُسْتَ غَيْمَاتٍ بِهَا
وَذُرَى

مَنْ أَنْتَ مَا سَجْدَةٌ
تُطْوَى السّمَاءُ لَهَا

مَا كَوْكَبٌ
فِي يَدَيْكَ اليَوْمَ
قَدْ نُثِرَا

مَنْ أَنْتَ
مَا نَجْمَةٌ
فِي الكَفّ قَدْ وُضِعَتْ

لِكَيْ تَكُونَ
أَمِينَ الذِّكْرِ
إِنْ ذُكِرَا

يَا زَيْنَهَا عَابِدًا
فِي الأَرْضِ
مَا وَجَدُوا

يَا تَاجَهَا سَاجِدًا
فِي الْبَحْرِ
قَدْ عَبَرَا

تُحْيِي عِظَامًا
مِنَ الْمَوْتَى
وَتُرْجِعُهُمْ

بَهَمْسِ نَجْوًى
تَسَامَتْ فِي الدُّجَى
سَحَرَا

 

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى