عائلة عبد المحسن السلطان تواجه كورونا بالقراءة

img

فاطمة المحمد علي: الدمام

مع انغماس العالم في التصفح الإلكتروني، والجري وراء التواصل بالتقنيات الحديثة، ضعفت الرغبة بالقراءة، وهُمشت الكُتب.

ومن أجل تدارك هذه المشكلة، نظمت عائلة عبدالمحسن السلطان الممتده وأنسابهم وأقاربهم، مسابقة عائلية، من أجل تحفيز أبنائهم على القراءة لمدة ربع ساعة يوميا، حيث وصل عدد المشتركين إلى 230 قارئ.

وقال ميثم السلطان صاحب فكرة المبادرة لـ صحيفة بشائر: “في ظل هذه الظروف الجديدة، أحببنا عمل شيء لمواجهة الملل من الجلوس في البيت، ويفيد أبناءنا بـ مختلف أعمارهم، فبدلا من هدر الوقت، يمكن استغلاله بالقراءة”.

وتابع السلطان: “ساهمت المسابقة في تقوية إنجازات المشتركين، حيث أنهى بعض القراء كتابين وأكثر خلال شهر واحد فقط، مما يعني أن بمقدور أي شخص قراءة أكثر من ٢٠ كتاب في السنة، بمجرّد الالتزام بالقراءة لمدة ربع ساعة يومياً.

وبيَّن أن سر نجاح المسابقة، وإقبال القراء عليها بساطتها وقلة شروطها، والتشجيع المستمر للمشاركين. حيث كلّف عدد من المشرفين بمتابعة القراء، لتسجيل إنجازاتهم، وتكريمهم وتقديم الجوائز لكل من يُكمل شهراً كاملاً في القراءة.

الجدير بالذكر أن (مسابقة القراءة) تقام للمرة الثانية على مستوى عائلة السلطان، حيث كانت التجربة الأولى للمسابقة قبل ٤ سنوات، وقد لاقت “نجاحا قويا” حسب تعبير ميثم السلطان.

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً